روابط للدخول

الوطن الكويتية: مشروع نيابي لتحديد ولاية رئيس الوزراء بدورتين


مع إنشغال عناوين الصحف العربية بخبر افراج القضاء العراقي عن 15 من مسؤولي النظام السابق. اتصلت صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية هاتفياً مع نائب الرئيس العراقي الملاحق طارق الهاشمي الذي قال من تركيا إنه سيبقى في مدينة إسطنبول لفترة قصيرة، مؤكداً في الوقت نفسه انه سيعود إلى العراق حيث مقر إقامته حالياً في إقليم كردستان. ونفى الهاشمي ما تردد عن أن إقليم كردستان لا يرحب بعودته حالياً، وبيّن ايضاً للصحيفة انه بانتظار وصول رئيس الاقليم مسعود بارزاني إلى تركيا ليلتقي به للتباحث في بعض الأمور، منها مسائل تنسيقية تتعلق بعودته إلى أربيل.
الصحيفة التي ابتعدت عن استخدام توصيفات "المتهم" و"الملاحق" مع اسم الهاشمي، سألته عن زيارة مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض، وفي ما إذا كانت تتعلق بطلب الحكومة العراقية تسليمه إلى بغداد، واوضح الهاشمي للصحيفة أن الفياض نقل رسالة من المالكي إلى الحكومة التركية تتعلق برغبة الحكومة العراقية لتطبيع العلاقات بين البلدين.

واشارت صحيفة "الوطن" الكويتية الى الاستعدادات المبكرة لانتخابات مجالس المحافظات في العراق. مشيرة الى ان مصادر برلمانية في القائمة العراقية كشفت عن إمكانية ظهور تحالفات جديدة قبل الانتخابات. من جهة آخرى نقلت الصحيفة الكويتية عن النائب عن كتلة المواطن فالح الساري قوله ان 150 توقيعاً تم جمعها لتحديد ولاية منصب رئيس الوزراء بدورتين فقط. وقال الساري للصحيفة ان مشروع القانون سيطرح على مجلس النواب خلال الأيام القريبة المقبلة للتصويت عليه، وأن المشروع لا يستهدف شخص المالكي، بالقدر الذي يشخص حالة موضوعية تتعلق بمستقبل النظام السياسي في البلد ككل.

وتناولت صحيفة "الرأي" الكويتية البيان الذي اصدره تنظيم "سرايا البعث في العراق"، الذي يتخذ من سورية مقرا له. إذ ان التنظيم (كما ورد في الصحيفة) اتهم نائب الرئيس العراقي السابق عزة الدوري بالتنسيق وتقسيم أدوار الخيانة والتآمر مع ثلاثي حلف العملاء، تركيا والسعودية وقطر، بحسب البيان.
وقالت الصحيفة ان هذا البيان مؤشر على مدى الاصطفاف الذي وصل إليه الأمر داخل ما بقي من أجنحة حزب البعث الذي كان حاكماً في العراق.

XS
SM
MD
LG