روابط للدخول

الإتحاد الإماراتية: الإفراج عن آخر علماء برنامج الأسلحة العراقية


اهتمت الصحف العربية الصادرة الاثنين بتطورات الوضع السياسي في العراق. وتقول صحيفة "الرأي العام" الكويتية ان الرئيس جلال طالباني وفي اطار مسعاه المتواصل من اجل اشاعة أجواء التهدئة وخلق الوئام بين فرقاء بلاده السياسيين، دعا الى ضرورة التمسك بالخيار الديموقراطي ومواصلة بناء الدولة على أسس العدل والتآخي والخير والمحبة والسلام، مؤكدا أن هذا التمسك يكفل ترسيخ بنائنا الديموقراطي الاتحادي، ويمنع عودة أي شكل من أشكال الديكتاتورية والجريمة والاستبداد. وتقول الصحيفة ان طالباني يبذل جهوداً منذ أشهر، بهدف فك شيفرة الأزمة المتفاقمة في العراق، وتنقل عنه القول خلال كلمة وجهها للعراقيين في ذكرى جريمة الانفال ان أعظم وفاء يقدمه شعبنا الآن لشهداء الأنفال وحلبجة والانتفاضة والمقابر الجماعية وشهداء السجون... هو التمسك بالخيار الديموقراطي.

وتبرز صحيفة "الوطن" الكويتية دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى العمل لمصلحة العراق وليس لمصلحة حزب او شخص، معتبراً ان تولي المالكي مسؤوليات عديدة أمر يدعو للقلق.

وتنشر صحيفة "الاتحاد" الاماراتية خبراً حول الإفراج عما وصفته بـ"آخر علماء برنامج أسلحة الدمار الشامل إبان فترة حكم صدام حسين"، موضحة ان السلطات القضائية العراقية قررت الإفراج عن محمود فرج بلال السامرائي الذي كان يعمل في مجال التصنيع العسكري. وتقول الصحيفة ان السامرائي كان قد كتب في رسالة عام 2006 وجهها إلى وكالة الاستخبارات الأميركية اعترف بأنه جزء من نشاط البرنامج الكيميائي الذي يضم نحو ألف منتسب هم أحرار خارج السجن، ويعملون في الدولة أو هم متقاعدون أو مهاجرون.

ومن الموضوعات الاقتصادية تبرز صحيفة "الدستور" الاردنية خبر اتفاق الحكومة العراقية مع احدى الشركات الاماراتية لتزويد العراق بطاقة كهربائية قدرها 250 ميغاواط. وتقول الصحيفة العراق اشترط على الشركة الإماراتية أن تدخل الطاقة الكهربائية المنتجة من البارجتين بموعد اقصاه 31 تموز المقبل وبعكسه يعد العقد لاغياً، مشيرة الى ان البارجتين ستصلان إلى ميناء المعقل خلال الأسابيع القليلة المقبلة ليتم ربطهما بالشبكة الوطنية.

وفي افتتاحية صحيفة "الحياة" يقول غسان شربل مخاطبا المواطن العربي: "اهدأ قليلاً عزيزي العربي. الصبر أفضل الأسلحة. لا تكن ملحاحاً. ولا تطالب بإحراق المراحل. انتصار الثورة في بلدك لا يعني التغيير بين ليلة وضحاها. لا بد من الوقت. والمزيد من الوقت. ومن عادة المراحل الانتقالية أن تكون شائكة ومؤلمة وطويلة. ثم أن الإرث ثقيل". ويضيف شربل: "ان المستبد لا يغادر قبل أن ترزح بلاده تحت ركامها. وعلى الثورة أن تبدأ من الصفر. والمهمة ليست سهلة. والمسألة معقدة أصلاً. هناك من أطلق الثورة. وهناك من انضم إليها. وهناك من يقال إنه خطفها. اهدأ لكن احتفظ بحريتك وحقك في مقاومة الزي الموحد".

XS
SM
MD
LG