روابط للدخول

جاودير الكردية: الجيش العراقي في إنذار على حدود الإقليم


تنقل صحيفة "روداو" الاسبوعية المستقلة عن كلاوديا روت زوجة رئيس حزب الخضر الالماني قولها انه حان الوقت لكي تقدم المانيا اعتذاراً للشعب الكردي. واضافت في اربيل بعد عودتها من زيارة لمدينة حلبجة انها تطلب الصفح بسبب مشاركة المانيا في القتل الجماعي الذي جرى في حلبجة. واشارت الى ان التعامل التجاري للشركات الالمانية مع نظام صدام كان امراً غير قانوني، وان على المانيا ان تقول انها اخطأت في ذلك الوقت، وان لاعذر لالمانيا ان لم تعتذر الان.

وفي خبر اخر نقلت الصحيفة عن فرهاد الاتروشي عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني قوله ان مواقف الحزبين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني متباينة بخصوص مسألة الابقاء على المالكي في السطة ام لا. واضاف الاتروشي ان المالكي يريد اضعاف موقع الكرد من اجل ان لا يواجه نفس مصير سلفه ابراهيم الجعفري الذي اقيل من رئاسة الوزراء تحت ضغط الكرد، لكنه اعرب للصحيفة عن اعتقاده ان ازاحة المالكي من منصبه في هذه المرحلة امر صعب لان ايران والمرجعية الشيعية تقف الى جانبه.

وتقول صحيفة "جاودير" الاسبوعية ان الجيش العراقي اتخذ حالة الانذار على الحدود مع اقليم كردستان. واضافت الصحيفة ان قيادات الجيش في محافظات نينوى وديالى وكركوك قد استدعيت الى بغداد بعد تلقيهم برقية مستعجلة من القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي. فيما قال المتحدث باسم وزارة البيشمركة جبار ياور للصحيفة ان هناك حالة من التوتر بين بغداد واقليم كردستان لكن لا معلومات لديه حول هذه الاستعدادت.

صحيفة "هولير" اليومية تذكر ان لجاناً تم تشكيلها للتحقيق في اسباب موت قائممقام السليمانية زانا محمد صالح السبت في سجن مديرية اسايش السليمانية. واضافت الصحيفة ان البرلمان الكردستاني شكل لجنة خاصة من اعضاء لجنة الداخلية في البرلمان، إذ اعلن عضو اللجنة شيرزاد حافظ ان اللجنة زارت موقع الحدث والغرفة التي حصلت فيها واقعة الانتحار. من جهته شكل رئيس الجمهورية جلال طالباني لجنة خاصة من اجل التحقيق والمتابعة. واشارت الصحيفة الى ان كل من مجلس محافظة السليمانية وكتلة المعارضة في البرلمان وذوي القائممقام يطالبون بتشكيل لجنة تحقيقية في الحادث ايضا.

في موضوع آخر تقول الصحيفة ان رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان فؤاد حسين اجرى اتصالاً هاتفياً مع القيادي في التيار الصدري وعضو مجلس النواب بهاء الاعرجي اعرب فيه عن شكر رئاسة الاقليم لمقتدى الصدر وتياره على موقفه من موضوع اعتقال رئيس مجلس المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات فرج الحيدري، وعضو مجلس المفوضية كريم التميمي وموضوع التهديدات التي اطلقها عباس المحمداوي رئيس ائتلاف ابناء العراق ضد الكرد في مناطق العراق المختلفة.

XS
SM
MD
LG