روابط للدخول

خيار الإنتخابات المبكرة وحل الأزمات السياسية


قادة عراقيون في إجتماع أربيل 2010

قادة عراقيون في إجتماع أربيل 2010

تنطلق بين حين وآخر دعوة من سياسيين الى إجراء انتخابات مبكرة كحل للازمات التي تمر بها البلاد، وكثيراً ما كان يتم اللجوء الى إستخدام ذلك كورقة ضغط على رئيس الحكومة مع إشتداد حدة تلك الازمات. لكن الدعوة الى الانتخابات المبكرة جاءت مؤخراً على لسان رئيس الوزراء نوري المالكي خلال خطاب ألقاه امام حشد من شيوخ العشائر عندما أكد انه لا ضير من إجراء انتخابات مبكرة شريطة ان يتم احترام نتائجها وعدم الالتفاف عليها.

عن آفاق مثل هذه الدعوات وإمكانية الركون الى نتائجها تحدثت إذاعة العراق الحر الى عدد من المواطنين في بغداد الذين تباينت اراؤهم إزاء فكرة اجراء انتخابات مبكرة، فالمواطن ياسر عبد الحسين يرى ان الانتخابات ليست حلا للمشاكل السياسية التي تشهدها البلاد، والتي حصر اسبابها بخلافات القادة السياسيين، مشيراً الى ان الانتخابات لن تكون الحل حتى لو تمت اعادتها اربع مرات في العام الواحد.

من جهة أخرى يؤيّد مواطنون آخرون اجراء انتخابات مبكرة للخروج من الازمة السياسية الخانقة التي القت بظلالها على المواطن، وعدّوا ذلك تحفيزاً للسياسيين لتقديم الأفضل، وأكدوا ان نجاح الانتخابات المبكرة مرهونة بابتعادها عن المحاصصة، ويقول المواطن حسن الكناني ان العراقيين ضاقوا ذرعاً بالوضع السياسي العام، مشيراً الى ان الانتخابات المبكرة هي الحل، برأيه.

الى ذلك يذكر المحلل السياسي فوزي الهنداوي ان العملية السياسية وصلت الى طريق مسدود على ما يبدو، وان الكتل السياسية لا تريد التنازل لصالح تحقيق الحل السياسي، ولفت الى ان الانتخابات المبكرة قد تكون الحل الاضطراري للخروج من هذا الوضع، وقال انها تعد بمثابة ضخ دماء جديدة في الواقع السياسي الحالي.
لكن الهنداوي يجد صعوبة في التكهن بنجاح الانتخابات المبكرة كحل للازمة السياسية الا اذا جاءت معها مفاجآت.

XS
SM
MD
LG