روابط للدخول

فيضانات في مناطق متفرقة من العراق


على الرغم من تأكيد المسؤولين ان معدلات هطول الامطار هذا الموسم ماتزال ضمن حدودها المعتادة، إلاّ أن مناطق متفرقة من العراق شهدت على مدى الاسبوع الماضي فيضانات لم تألفها خلال العقود الاخيرة، خاصة في ظل ازمة المياه التي تعانيها المنطقة عموما.

المدير العام للمركز الوطني لادارة الموارد المائية الدكتورعون ذياب عبدالله قال ان هذه الفيضانات متوقعة بسبب زيادة معدلات هطول الامطار الموسمية.

وكانت ناحية السدير في محافظة القادسية قد شهدت فيضانا بسبب ارتفاع منسوب نهر الديوانية بشكل مفاجئ، ما ادى الى تهجير عشرات العوائل التي كانت تقطن بالقرب من النهر، في غضون ذلك ادى استمرار هطول الامطار الى قطع الطريق الرئيس الواصل بين قضاءي كلار وكفري في منطقة ﮔرميان.

ويقول الخبير في شؤون المياه الدكتور لطيف حاجي حسن ان حدوث الفيضانات بهذا الشكل امر غير متوقع محملا الحكومة سبب حدوثها، لكنه قلل من المخاطر المترتبة على هذه الفيضانات نظرا لارتفاع درجات الحرارة وعدم امكانية استمرار تدفق المياه على المناطق المتضررة.

الى ذلك اوضح الدكتورعون ذياب عبدالله ان السدود والخزانات العراقية مازالت تملك فراغات خزنية كبيرة قادرة على استيعاب أي ارتفاع في مناسيب مياه الانهار، مشيرا الى ضرورة انشاء المزيد من السدود في المناطق الشرقية والجنوبية من العراق لصد مياه الامطار الموسمية واستثمارها.

ما بين الجفاف والفيضان لا توجد في قاموس الانهار العراقية ثمة مفردات وسط، كأنها استعارت من تطرف مواسم العراق وتحولاته معانيها، وراحت تطرق ابواب الفقراء مرة بهذه الكف ومرة بالاخرى.

XS
SM
MD
LG