روابط للدخول

هولير الكردية: حكم الرجل الواحد غير مقبول


ذكرت صحيفة هوال الاسبوعية المستقلة ان اجراءات مشددة قد اتخذت في مجلس الوزراء مع بدء عمل حكومة الاقليم الجديدة.

واضافت الصحيفة استنادا الى معلومات مصادرها الخاصة ان كامرات مراقبة نصبت عند السيطرات الثلاث لمجلس الوزراء، ومنع المستشارون والمدراء العامون في المجلس من ادخال سياراتهم الى ساحة المجلس.

من جهة اخرى جرى تعيين ثلاثة مستشارين جدد في المجلس: الاول قوباد طالباني مستشارا للشؤون الخارجية، وعثمان شوان للشؤون المالية، ودلاور علاء الدين لشؤون التعليم العالي، وكان هذا الاخير يشغل منصب وزير التعليم العالي في حكومة الاقليم السابقة.

وفي خبر آخر نقلت الصحيفة عن حيدر الملا المتحدث باسم القائمة العراقية ان فرص عقد الاجتماع الوطني باتت قليلة بعد ان انسحاب ممثلي دولة القانون من اللجنة التحضيرية للاجتماع.

واضاف الملا ان الحديث يجري الان حول دعوة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لرؤساء الكتل السياسية لعقد اجتماع لمعالجة الازمة القائمة لأن الكرد اصبحوا طرفا ثالثا في المشكلة والخلافات، حسب تعبير الملا، الذي اشار لى ان هناك مدرستين في العراق احداهما تعمل من اجل عراق ديمقراطي فدرالي لامركزي وشراكة وطنية، والثانية تعمل من اجل صناعة الدكتاتورية من جديد.

ونقلت هوال عن مصادر وصفتها بالخاصة ان شركتين تركيتين فازتا بعقد بناء مجمعات سكنية في قضاء الحويجة بعد ان جرى الاتفاق معهما عبر مسؤولين اداريين في محافظة كركوك والقضاء.

واضافت مصادر الصحيفة ان الاتراك يضغطون على ادارة كركوك ومجلسها عبر اصدقائهم من اجل افشال الخطة التي تنوي وزارة النفط تنفيذها في المحافظة، والتي تتمثل بقيام الادارة المحلية بتطوير الحقول النفطية، وحفر آبار جديدة، عبر التعاقد مع شركات تختارها السلطات الادارية والسياسية في المدينة، وذلك لزيادة ايراداتها من البترودولار.


صحيفة هولير اليومية نقلت عن متحدث باسم رئاسة اقليم كردستان قوله ان اعتقال رئيس المفوضية العليا للانتخابات فرج الحيدري، وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي، يمثل انتهاكا مفضوحا، وخطرا على العملية السياسية، لان قرارا كهذا يستهدف استقلالية المفوضية.

وطالب المتحدث بالتحقيق في قرار الاعتقال ووضع حد لتشويه العملية السياسية وانه ينبه كل القوى الديمقراطية والوطنية في العراق الى ضرورة اخذ هذه المخاطر بجدية قبل ان تسوء الاوضاع اكثر.

الصحيفة وفي خبر اخر قالت ان على الكرد ان يفكروا في تحالفات جديدة، اذا ما فشلوا في تحقيق تقدم في المفاوضات مع بغداد. ونقلت الصحيفة عن اعضاء في كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي قولهم ان حكم الرجل الواحد غير مقبول لا من المالكي ولا من غيره.

واضافت الصحيفة نقلا عن الدكتور محمود عثمان ان رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء، ورئيس اقليم كردستان، ابدوا استعدادهم للحوار حول كل القضايا، وان الكرد مستعدون اذا ما فشلت المفاوضات لاعادة النظر في تحالفاتهم.

XS
SM
MD
LG