روابط للدخول

اعتراضات على توزيع لجان مجلس محافظة نينوى


جلسة مجلس محافظة نينوى في 11 نيسان2012

جلسة مجلس محافظة نينوى في 11 نيسان2012

حمّل أعضاء مجلس محافظة نينوى المعترضين على أعادة توزيع اللجان والمناصب، بعد عودة أعضاء قائمة نينوى المتآخية التي كانت تقاطع جلسات المجلس منذ عام 2009 ، حملوا محافظ نينوى اثيل النجيفي وأعضاء في قائمة الحدباء الوطنية الموالين له مسوؤلية الاتفاق مع المتآخية على اعادة توزيع اللجان والمناصب.

واوضح احد المعترضين على التوزيع عضو المجلس يحيى عبد محجوب "للاسف حدث هناك اتفاق ما بين المحافظ اثيل النجيفي وعدد من اعضاء قائمة الحدباء الوطنية الموالين له من جهة، وبين اعضاء قائمة نينوى المتآخية على توزيع المناصب واللجان في المجلس من جديد، بعد عودة المتآخية المقاطعة للمجلس منذ عام 2009. التوزيع اعطى المتآخية اهم واخطر اللجان في المجلس، مثل لجنة الامن والدفاع والتربية والتعليم والزراعة والاستثمار وغيرها، الامر الذي سيعمل على تكريس بقاء قوات البيشمركة في المحافظة، ومحاولات فرض تعليم اللغة الكوردية بالقوة في بعض المناطق، وتكريدها،، والنزاع على ملكية الاراضي وغير ذلك من الامور الاخرى، التي تضر بوحدة محافظة نينوى وتآخي مواطنيها. ونحن نحمل المحافظ واعضائه الموالين له مسوؤلية هذا التوزيع، الذي سنعمل وبكل الجهود القانونية للوقوف ضده، خاصة وانه جرى بتغييب متعمد لوسائل الاعلام من تغطيته، وهذا دليل واضح على ان الامر صفقة سرية على حساب المحافظة، وإلاّ لماذا جعلوا جلسة التصويت وتوزيع اللجان سرية؟"
عدد من عضوات مجلس محافظة نينوى

عدد من عضوات مجلس محافظة نينوى


وكان مجلس محافظة نينوى قد أعاد خلال جلسته يوم الاربعاء (11نيسان) في غياب وسائل الاعلام توزيع مناصب ولجان المجلس بحضور أعضاء قائمة نينوى المتآخية، الامر الذي آثار أنسحاب خمسة عشر عضوا عربيا من أعضاء المجلس لانهم أعتبروا التوزيع صفقة سرية على حساب المحافظة.

عن هذه الجلسة تحدث لاذاعة العراق الحر عضو المجلس عن قائمة الحدباء الوطنية عصام عايد قائلا "ما جرى خلال الجلسة هو مجرد الاختلاف على طريقة التصويت وخفض عدد لجان المجلس من 20 الى 15 لجنة، إذ جرى اعطاء المتآخية 4 لجان وحركة العدل والاصلاح 4 ايضا والحدباء الوطنية 3 لجان ولجنة واحدة لكل من الحزب الاسلامي وكوتا الشبك والآيزيدية، والتوزيع بعيد عن أي صفقات كما يقولون والاعتراض عليه بسبب تخوف بعض الاعضاء من فقدان المناصب في المجلس، ولو ان هناك ما يشوب التوزيع لكنت انا اول المعارضين له" .

أما الشارع الموصلي فبدا غير مكترث بمن سيتولى المناصب وأدارة اللجان في محافظة نينوى قدر أهتمامه بتوفير الخدمات وضمان حقوق المواطنين كما قال المواطن نشوان الصائغ "انامواطن موصلي لا يهمني من يستلم المناصب او اللجان قدر اهمية توفير الخدمات التي نحتاجها في حياتنا اليومية، التي نعاني نقصا كبيرا فيها بسبب الاختلافات بين السياسيين ، لذا نحن نطالب السياسيين الكف عن هذه الاختلافات والالتفات الى تقديم الخدمات للمواطنين الذين انتخبوهم لهذه المناصب" .

XS
SM
MD
LG