روابط للدخول

86 مليار دينار لانشاء مدينة البصرة الطبية


الدكتور رياض عبد الامير متحدثا عن انجازات البصرة الصحية

الدكتور رياض عبد الامير متحدثا عن انجازات البصرة الصحية

اعلن المدير العام لدائرة صحة محافظة البصرة الدكتور رياض عبد الأمير ان هناك اكثر من 85 مشروعا صحيا تحت الانجاز في المحافظة منها 4 مستشفيات في شط العرب، والزبير، وابي الخصيب، والهارثة، وهناك مستشفى يتسع لـ400 سرير تقدم العمل فيه ويضم جناحا لعلاج الاورام السرطانية بالاشعاع، وسيتم ايضا نصيب جهاز لعلاج السرطان بالاشعاع في مستشفى الطفل التخصصي.

وكان الدكتور رياض عبد الأمير تحدث صباح الخميس في المهرجان السنوي لتقييم الانجازات الصحية في المحافظة لعام 2011 امام المؤتمر الذي حمل شعار (ضمان الجودة سبيلنا لواقع صحي متطور) ونوقشت فيه آفاق الواقع الصحي وتطوير العمل، وتحسين الاداء، والخطط المستقبلية لدائرة صحة محافظة البصرة والمؤسسات الصحية التابعة لها.

واضاف الدكتور رياض عبد الأمير "لقد عملت دائرة الصحة على توفير الاجهزة الطبية المتطورة ومنها جهاز 8 اجهزة مفراس وكان هناك جهاز واحد للرنين واليوم اصبح عددها ثلاث أجهزة وهناك 120 مركزا صحياً وتحت الانجاز اكثر من 20 مركزاً".

واوضح أن "حجم العمل ازداد عما هو عليه الحال في السنوات الماضية ومنها 100 ألف ولادة عام 2011 واجراء أكثر من 100 ألف عملية جراحية اجريت في مستشفيات البصرة وتم ادخال انظمة حاسوب جديدة في عمل الصحة وهناك برامج الزائر الصحي بدأ العمل بها في المراكز الصحية".

وفي ما يخص الدورات التطويرية للكوادر الصحية قال المدير العام لدائرة صحة البصرة "اقمنا دورات كثيرة لتأهيل وتطوير المنتسبين كما تم ارسال عدد من الكوادر الصحية لدورات خارج العراق وهناك مشروع في مجلس محافظة البصرة لارسال اغلب كوادر الصحة الى دورات وبانتظار موافقة وزارة التخطيط لتخصيص اموال من موازنة تنمية الاقاليم".

واقترح الدكتور رياض عبد الأمير الى حصر الجهة الداعمة للمشاريع الصحية في المحافظة كأن تكون وزارة الصحة، او الحكومة المحلية لضمان تنفيذها، مشيراً الى ان دائرة الصحة تشجع الاستثمار في مجال الصحة لكن حتى آلآن لم يتقدم أحد للاستثمار سواء في الاجهزة والادوية او المشاريع الصحية.

وإتفق محافظ البصرة الدكتور خلف عبد الصمد مع رئيس صحة المحافظة في ان تكون هناك جهة واحدة داعمة للمشاريع الصحية في البصرة "لكي نضمن تحقق المشروع بعيداً عن المكاتبات الادارية الطويلة والتي تؤخر كثيراً من المشاريع".

وقال معاون مدير صحة المحافظة الدكتور نمير محمد وداد ان "الواقع الصحي هو عملية متكاملة ما بين عدد من الوزارات. ووزارة الصحة تشكل جزءاً من الصحة العامة للمجتمع، ويجب ان تتعاون بعض الوزارات معها، مثل توفير الكادر الذي يكفي لتطور النمو السكاني من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتوفير بيئة مناسبة من وزارة البيئة، ووزارة البلديات، لتوفير الطمر الصحي، ووزارة الزراعة لمكافحة الكلاب السائبة وغيرها".

وقال رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني لاذاعة العراق الحر "ان اهم حدث تشهده الصحة في البصرة هو اعداد تصاميم مدينة البصرة الطبية وتخصيص مبلغ 86 مليار دينار لها".

واضاف "ان معوقات العمل الصحي في المحافظة لا يرتبط بالحكومة المحلية وانما بوزارة الصحة التي لحد الآن بصماتها ضعيفة جداً على الواقع الصحي بالمحافظة فضلا عن ان البرلمان لم يضع تشريعاً للضمان الصحي للمواطن خاصة وان هناك فوارق طبقية كبيرة في هذا المجال".

XS
SM
MD
LG