روابط للدخول

صحيفة سعودية: تجارة جديدة ومريبة تنتشر في البصرة


اوردت صحيفة "الحياة" السعودية تقريراً عن رواج تجارة جديدة وغريبة في محافظة البصرة، وهي تجارة شرائح الهاتف النقال التي تعود ملكيتها إلى قتلى أو مهاجرين، ما يجعل إمكان تعقب مستخدميها الجدد بالغ الصعوبة كون المعلومات التي تتوافر لدى شركات الهاتف تخص مالكيها القدماء. وتضيف الصحيفة بأن هذه الشرائح يُطلق عليها إسم "شرائح الاغتيالات" لأنها تستخدم في أعمال مشبوهة في أغلب الأحيان، مثل القتل والخطف وتستخدم في أحيان أخرى في مغامرات المراهقين. فيما بيّن صاحب احدى وكالات خدمات الهاتف النقال ان هذه الشرائح لا تستخدم في عمليات القتل أو التهجير بشكل واسع بل في عمليات التهديد أو الإبتزاز.

وفي سياق ملف نائب الرئيس طارق الهاشمي، ترى الكاتبة نسرين مراد في مقال بصحيفة "البيان" الاماراتية ان العدالة العراقية على المحك، معربة عن اعتقادها ان قضية الهاشمي تسلط الضوء على كافة القضايا في المحاكم العراقية، في ما مضى وما يجري الآن وما سيجري مستقبلاً. فهناك الكثير من الأرواح البريئة التي أُزهقت، وأعداد من الذين أودعوا السجون، وثمة أعداد من الذين لم يُحاكموا ولكنهم لقوا مصائرهم، إما في بيوتهم أو في الشارع أو في أمكنة أعمالهم، مضيفة ان ذلك يساهم حقيقةً في تهيئة الأجواء للشعب العراقي، للحاق بموجة الربيع العربي التي تعم أرجاء واسعةً من العالم العربي، على حد تعبيرها.

وتوقفت صحيفة "النهار" اللبنانية عند ملاحظة امين عام الامم المتحدة بان كي مون على التقرير الدوري الثاني لبعثة الامم المتحدة في العراق وخشيته من انعكاس التوترات السياسية على الملف الامني. موضحة الصحيفة ان تحذير بان قد يكفي للدلالة على عمق الازمة العراقية، والاكيد ان ازمة عميقة بحجم الازمة العراقية تبدو كأنها في حاجة الى معجزة، فالمشاكل لا تقف عند حد، وتتوالد باستمرار. وتعتبر الصحيفة أن انعقاد القمة العربية في بغداد حقق نجاحاً مهماً للحكومة ورئيسها في رأب الصدع العميق بين العراق ومحيطه العربي، ولكن في مقابل ذلك، اخفق المالكي حتى الآن في التحاور مع شركائه السياسيين تحت مظلة المؤتمر الوطني.

XS
SM
MD
LG