روابط للدخول

مشاركة المرأة في هيئات صنع قرار السلام والأمن


ورشة عمل حول مشاركة المرأة في صنع القرار في العراق

ورشة عمل حول مشاركة المرأة في صنع القرار في العراق

عقدت منظمة تمكين المرأة في كردستان العراق بالشراكة مع منظمة كونراد اديناوار- مكتب عمان، ورشة عمل في اربيل حول القرار الأممي 1325 بشأن المرأة والسلام والامن مع التأكيد على الفرص والتحديات لتطبيق القرار في العراق.

وكان مجلس الأمن الدولي أصدر القرار 1325 في جلسة في تشرين الثاني 2000، وهو قرار خاص ينادي بمشاركة المرأة في هيئات صنع قرار السلام والأمن بشكل عام، وفي مناطق الصراع المسلح، على وجه الخصوص. وهو القرار الأول من نوعه بخصوص مشاركة المرأة على المستوى الدولي، والى زيادة مشاركة المرأة على جميع مستويات صنع القرار في المؤسسات والآليات الوطنية والإقليمية والدولية لمنع الصراعات وإدارتها وحلها.

وتشير سندس عباس من معهد المرأة القيادية في بغداد الى ابرز التحديات التي تواجه المرأة العراقية، واضافت في حديث لاذاعة العراق الحر قائلة:
" اعتقد ان التحدي الاول هو مسالة الرؤية او المنظور لادوار النساء في العراق رغم هذا الشكل والبهرجة الديمقراطية التي تدعي الايمان بادوار النساء ولكن في الحقيقة لا يوجد ايمان حقيقي بادوار النساء والمشاركة مازالت شكلية وغير فعالة ووزارة الدفاع والداخلية ولجان الامن الوطني ولجنة الامن الوطني في مجلس النواب كلها خالية من النساء".
وزادت الناشطة عباس بالقول ان التحدي الاخر يتمثل في ان النساء في العراق يجب يتبنين آليات عمل اقتحامية اكثر، وأضافت:
"النساء هن اللواتي يبادرن ويتحركن ونحن نحاول تسليط الاضواء عليهن ودعم بعضهن بان يكن موجودات في لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب وكذلك في وزارة الداخلية ونأمل من الامم المتحدة تقديم دعم لنا".

من جهتها تؤكد المحامية زيان كه ردي احدى المشاركات في ورشة العمل وناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة في كردستان، ان دور المرأة مازال هامشياً، وتضيف ان دور المرأة دور هامشي، ومهما تحاول من اجل حقوقها ولكن هناك من يدفعها الى الوراء ولا يسمح لها بالوصول الى مراكز قيادية الا نادراً.

بدوره يرى القاضي رحيم العكيلي من مجلس القضاء الاعلى العراقي، وجود ضرورة لتمكين المرأة من خلال دعهما في عدة جوانب، موضحا بالقول:
"اعتقد ان المقتل في دور المرأة القيادية في العراق هو تمكينها، وخصوصا في ميدان التعليم والتربية، وحالياً مازالت المرأة تحرم من التعليم وكذلك قوبلت حقوق المرأة والادوار النمطية للمرأة بطرق الفهم الديني لبعض رجال الدين هو المقتل في حماية حقوق المرأة في مجتمعاتنا في الشرق الاوسط عموما، وخصوصا في العراق واظن ان الطريق طويل امام تحقيق ما نص عليه القرار 1325 لان العراق باوضاعه غير المستقرة وسيطرة بعض المليشيات وعدم الايمان بحقوق الانسان عموما وليس فقط حقوق المرأة".

XS
SM
MD
LG