روابط للدخول

تظاهرة لطلبة كلية الزراعة في السليمانية


تجمع لطلبة كلية الزراعة في السليمانية

تجمع لطلبة كلية الزراعة في السليمانية

طالب تجمع لطلبة كلية الزراعة بجامعة السليمانية حكومة اقليم كردستان العراق بمنح الخريجين منهم الامتيازات التي يتمتع بها اقرانهم من خريجي الكليات الاخرى وتوفير فرص عمل لهم.
وخلال تجمع لهم امام مكتب برلمان كردستان في السليمانية، قدّم الطلبة مذكرة الى البرلمان الكردستاني، طالبوا فيها بإيلاء قطاع الزراعة اهتماماً اكبر، وحماية المنتوجات الزراعية المحلية ودعمها.

ويقول الطالب ميران محمد صالح من قسم الثروة الحيوانية في حديث لاذاعة العراق الحر ان طلبة كلية الزراعة امتنعوا منذ اسبوع عن دخول القاعات الدراسية حتى تلبي الحكومة مطالبهم، والتي قال انهم لخصوها بسبع نقاط يقف في مقدمتها تنفيذ القانون رقم 4 لعام 2008 الخاص بحماية وتطوير المنتوجات الزراعية المحلية في اقليم كردستان واستصلاح الاراضي الزراعي واستثمارها، وأضاف:

​"خريجو كلية الزراعة لا يجدون فرص عمل لهم بسبب عدم ايلاء الحكومة قطاع الزراعة والثروة الحيوانية اي اهتمام، والكثير من المشاريع التي تدعي الحكومة انها وضعت خططاً لها للنهوض بالزراعة لم تنفذ، بل بقيت حبراً على ورق، و طاع الزراعة في الاقليم في تدهور واغلب الاراضي الزراعية الخصبة تم استثمارها في مجالات اخرى غير الزراعة.. ونحن هنا لايصال رسالة الى الحكومة مفادها ان قطاع الزراعة في خطر وعليها اعادة النظر في سياستها الزراعية".

من جهته وصف النائب في البرلمان الكردستاني حمه سعيد حمه علي قطاع الزراعة في الاقليم بالمتخلف، وارجع ذلك الى السياسة العشوائية للحكومة في التعامل مع هذا القطاع، فضلاً عن تراخيها في اعادة اعمار القرى التي دمرها النظام السابق وتشجيع الفلاحين على العودة الى قراهم.

وتذكر عضو لجنة الزراعة في برلمان كردستان نسرين جمال في حديث لاذاعة العراق الحر ان الاقليم يمتلك اراضي زراعية خصبة لكن الحكومة فشلت في النهوض بهذا القطاع رغم وجود خطة خمسية وتخصيص مبالغ لهذا الغرض، واضافت:
"مع الاسف لم تنجح سياسة الحكومة الخمسية في تطوير والنهوض بقطاع الزراعة، اعتقد ان هذا القطاع يحتاج الى خطط مدروسة ومتابعة من قبل مختصين حتى لو تطلب هذا جلب خبرات من دول اوروبية، لدى الاقليم أراض لو استغلت واستثمرت بشكل علمي صحيح لكان بامكان الاقليم الاكتفاء ذاتياً".

XS
SM
MD
LG