روابط للدخول

500مليون دينار لترميم منزل الراحل بدر شاكر السياب لتحويلة إلى منتدى ومتحف يحملان أسمه


منزل الشاعر الراحل بدر شاكر السياب

منزل الشاعر الراحل بدر شاكر السياب

نستضيف في عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" الناقد الادبي زهير الجبوري لنحاوره عن قصيدة النثر ما لها وما عليها. ويعتقد ضيفنا ان قصيدة النثر أثبتت حضورا مميزا، واكتسبت شرعية من خلال قدرتها على التعبير عما تعجز عنه الاجناس الاخرى. وفي محطة المجلة هذا الاسبوع نستعرض كتاب"نظرية الادب"، الذي يتناول نظرية النقد في الادب لمولفه تيري ايغلتون. ولكن قبل ذلك وكما اعتدنا نفتتح المجلة بباقة من الاخبار نبدؤها بالبصرة، حيث اعلنت حكومتها المحلية تخصيص نحو 500 مليون دينار لإعادة بناء البيت الذي ولد ونشأ فيه الشاعر العراقي الراحل بدر شاكر السياب، لتحويله إلى منتدى، ومتحف يحملان اسمه. وستتولي تنفيذ المشروع هيئة الآثار والتراث، مع الحفاظ على تصميم البيت ومواصفات بنائه.

يذكر ان بيت السياب يعتبر بالاضافة الى قيمته الرمزية هو من البيوت الأثرية لانه تم بناؤه عام 1800، وبموجب قانون الآثار فان المباني التي يعود تاريخ بنائها إلى ما قبل 200 سنة فما اكثر تعتبر مواقع أثرية، اما ما دون ذلك تفصنف على أنها مبان تراثية إن كانت تتميز بمواصفات معينة.

**أحيا الموسيقي العراقي الملحن والعازف نصير شمة حفلا في بغداد لأول مرة منذ 19عاما، واشار شمه خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش الحفل الذي اقيم في نادي الصيد الى رغبته بافتتاح بيت للعود في العراق، على غرار بيت العود في القاهرة، مؤكدا أن العازفين العراقيين لديهم كل الإمكانيات التي تؤهلهم ليكونوا في المقدمة. وكشف نصير شمة عن مباحثات أجراها مع وزير الثقافة العراقي لكتابة وتلحين نشيد وطني جديد لجمهورية العراق، معربا عن رغبته في العيش في بغداد، التي رجح بأنها ستتم على مراحل.

**أصدرت اسرائيل قرارا اعتبرت بموجبه الأديب الألماني الحائز على جائزة نوبل غونتر غراس، شخصا غير مرغوب فيه ومنعته من دخول اسرائيل، في تصعيد جديد في الازمة بين الاديب العالمي المعروف واسرائيل.

وكان غراس، وهو ناشط يساري يبلغ من العمر 84 سنة، قد عبر في قصيدة عنوانها "ما يجب ان يقال" عن مخاوفه من "اقدام اسرائيل على إفناء الشعب الايراني" عن طريق ضربة استباقية توجهها للبرنامج النووي الايراني، الذي يقول الاسرائيليون إنه يهدف الى انتاج الاسلحة النووية.

ضيف العدد:

نستضيف في عدد هذا الاسبوع الناقد الادبي زهير الجبوري لنحاوره عن قصيدة النثر ما لها وماعليها. الناقد الضيف اعتبر قصيدة النثر بانها أثبتت حضورا مميزا، واكتسبت شرعية من خلال قدرتها على التعبير عما تعجز عنه الاجناس الاخرى. ويربط ظهور هذا الجنس الادبي بتطور المجتمعات عموما.

وظهرت قصيدة النثر في اوربا بالتزامن مع التطورات الصناعية وتغيرات الواقع الكبيرة. اما في العراق فترتبط قصيدة النثر بالتقليد المجدد الموجود في الشعر العراقي، إذ ثمة ميل للتجديد الشعري عبر الاجيال المختلفة. وان هذا الفن تطور في العراق منذ ظهوره اول مرة أواخر اربعينات واوائل خمسينات القرن العشرين على يد الشاعر حسين مردان. اما اذا اردنا تتبع تاسيس قصيدة النثر العربية وما اذا كان في العراق او في بلدان عربية اخرى فان هذا موضوع شائك تتشعب فيه الاراء، وتتباين حتى ان البعض يعيد تأسيس هذا الجنس الأدبي الى ازمنة قديمة جدا.

قراءة في كتاب:

محطتنا في عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" مع كتاب هام يتناول النظرية النقدية في الادب. عنوان الكتاب "نظرية الادب" تاليف الباحث العالمي تيري ايغلتون، وترجمه الى العربية ثائر ديب. الكتاب يقع في 343 صفحة من القطع المتوسط، ومن فصوله "ما الادب" و"علم الظاهرات: التأويل، نظرية الاستقبال" و"البنيوية والسيميائية" وغير ذلك.

وفي التصدير الذي كتبه المؤلف للكتاب نقرأ ما يلي:
((غاية هذا الكتاب هي ان يقدم عرضا شاملا للنظرية الادبية الحديثة لأولئك الذين لديهم معرفة ضئيلة، أو ليس لديهم اية معرفة بهذا الموضوع. وعلى الرغم من ان مثل هذا المشروع لا بد ان ينطوي على ضروب من الاغفال والافراط في التبسيط، إذ حاولت ان أجعل الموضوع في متناول مدارك عامة الناس، دون ان ابتذله. ولما كنت اعتقد انه ليس ثمة طريقة لعرضه بصورة "موضوعية" خالية من أحكام القيمة، فقد أدليت بدلوي في كل حالة محددة، الامر الذي آمل ان يضاف الى اهمية الكتاب)).

XS
SM
MD
LG