روابط للدخول

يقول مزارعون في قرية بمحافظة ديالى ان كثرة اعداد الخنازير البرية بدأت تؤثر على المحاصيل الحقلية وشتلات الاشجار في المحافظة، مشيرين الى أن الخنازير تتواجد بكثرة في البساتين والاراضي الممتدة على طول نهر ديالى الذي يوجد على ضفافه غطاء كثيف من القصب والبردي، ما يمثل مأوىً جيداً لهذا الحيوان للاختباء والتكاثر.

ويؤكد المزارع إبراهيم الجبوري، احد سكنة قرية شروين شمال قضاء الخالص، وجود اعداد كبيرة من الخنازير تقوم بإتلاف شجيرات الرمان في بستانه، بالاضافة الى قيامها بالعبث بسواقي البستان، فيما طالب المزارع ساري عبد الله بإيجاد حل لمشكلة تزايد قطعان الخنازير التي تتلف المحاصيل الزراعية الحقلية وشتلات الاشجار وفسائل النخيل.

ويبيّن المزارع اسماعيل طه علي، من سكنة احدى القرى الزراعية شمال بعقوبة، ان الخنازير كبدت العديد من المزارعين خسائر كبيرة من خلال عبثها بالمزروعات والبساتين، مشيراً الى ان من بين الاسباب التي ادت الى زيادة اعدادها هو تردي الوضع الامني في اغلب المناطق الزراعية القريبة من نهر ديالى والتي هجرها الكثير من المزارعين، بالاضافة الى عدم حمل السلاح من قبل الكثير من الفلاحين خوفا من عمليات الاستهداف، سواء من قبل الجماعات المسلحة او من قبل القوات الامنية الامنية العراقية، الامر الذي سمح لهذا الحيوانات بالتكاثر.

ويبدو ان الشكاوى المتكررة من قبل المزراعين دفعت بخلية الطوارئ التابعة للمجلس الدنماركي للاجئين (DRC)، وهو منظمة دولية تعمل في ديالى الى تقديم مشروع لمجلس المحافظة يتضمن طلباً لتخصيص مبلغ 100 الف دولار اميركي لتمويل حملة تهدف الى ابادة قطعان الخنازير.

ويقول منسق خلية الطوارئ محمد خليل ان مزارعين شكوا من ازدياد قطعان الخنازير البرية التي اتلفت العشرات من الدونمات الزراعية، وان تلك الحيوانات باتت تهدد المزروعات وبساتين الفاكهة في الكثير من مناطق ديالى، مؤكداً ان المشروع سينفذ خلال العام الحالي، بعد أن حصل على موافقة رئاسة مجلس المحافظة، مضيفاً انه سيتم تشكيل لجان في النواحي والاقضية والتي ستأخذ على عاتقها منح مكافآت مالية للمزارعين الذين يقومون بقتل الخنازير البرية.

XS
SM
MD
LG