روابط للدخول

عرفت البصرة منذ زمن بعيد ببساتينها وأنهارها، إلاّ انها تعاني اليوم من تلوث بيئي كبير، ولم يلمس المواطن أي بادرة من الحكومة الاتحادية أو المحلية لإنقاذ هذه الانهار من اللسان الملحي، والتلوث البيئي.

ووصف عضو مجلس النواب جواد البزوني أنهار البصرة بانها اصبحت مكباً للنفايات، مشيرا الى ان اكثر من 70 بالمائة من المياه الثقيلة تلقى في هذه الانهار ما يسبب قتل الاحياء المائية في شط العرب والانهر المتفرعة منه.

ودعا البزوني الى وضع حلول عاجلة لانقاذ الثروة السمكية والزراعية واعادة الحياة الى أنهار البصرة.

وقال مدير مركز دراسات البصرة الدكتور عامر السعد ان البصرة كانت في يوم ما توصف بانها جنة العراق، وقد اطلق عليها رحالة تسمية فينيسيا العراق، إلاّ انها اليوم تعاني من تصحر خطير، وتلوث كبير، يتطلب التعاون بين الحكومة المحلية والمواطنين لاحياء الانهار في المحافظة.
نهر العشار

نهر العشار


واكد مستشار محافظ البصرة للشؤون الزراعية الدكتور محسن عبد الحي لاذاعة العراق الحر ان كري الانهار في البصرة لا يعني معالجة تلوثها، موضحا ان المشكلة تكمن في كمية المياه الواردة الى النهر.

واضاف الدكتور عبد الحي ان لدى وزارة الموارد المائية خططا لمعالجة تلوث انهار البصرة، بعد ان أكملت انشاء بوابتين نظاميتين على نهري العشار والخندق، وهناك خطة لبقية الانهار، وهناك خطة اخرى زراعية متكاملة على حد قوله.

يذكر ان جميع انهار البصرة المتفرعة من شط العرب الكبير تعاني من مختلف انواع الملوثات، ومنها انهار:العشار والخندق والخورة والرباط وشط الترك.

XS
SM
MD
LG