روابط للدخول

الداخلية تمنع نشر اخبار منسوبة الى مصادر امنية خاصة


تباينت ردود فعل الصحفيين العراقيين على قرارا وزارة الداخلية العراقية منع وسائل الاعلام المحلية والدولية والعربية من نشر اخبار منسوبة الى مصادر أمنية دون الكشف عنها، مؤكدة مثل هذا الاسلوب يضر بالاستقرار والسلم الأهليين، وتوعدت بمحاسبة المخالفين.

وقالت الوزارة في بيان صادرعنها، "إن العديد من وسائل الإعلام، عملت خلال الفترة الأخيرة على بث أخبار غير صحيحة، وغير موثقة، او تدس أخبارا ملفقة تنسبها إلى مصادر تعتذر عن ذكر الأسماء بدعوى مصدر خاص".

واكد البيان ان لدى الوزارة "متحدث رسمي، وموقع رسمي على شبكة المعلومات (الانترنيت) وأبوابها مفتوحة لتسهيل مهام الجميع".

الصحفي عماد الشرع، أيد هذا الاجراء، مؤكدا ان بعض وسائل الاعلام استغلت فسحة الحرية للترويج لاخبار كاذبة، بينما أبدى الصحفي حازم الشرع معارضته الشديده لهذا القرار عادا اياه بانه يمس الحريات العامة التي يكفلها الدستور، فضلا عن معارضته للقوانين النافذة، التي تكفل حماية المصادر التي يحصل الصحفي منها على معلومات.

الى ذلك وصف مدير مركز الحريات الصحفية هادي جلو مرعي قرار وزارة الداخلية هذا بانه "غير واقعي"، مؤكدا ان هذا الاسلوب للعمل الصحفي معمول به في كل دول العالم،
إلاّ ان وزارة الداخلية تجد ان بعض وسائل الاعلام بدأت تسئ استخدام هذه الفسحة من الحرية لاثارة الوضع العام، وان من واجبها باعتبارها وزارة امنية ان تحافظ على استقرار الوضع الامني.

وأكد مدير العلاقات والاعلام في وزارة الداخلية ابراهيم العبادي ان هنالك وسائل اعلام عراقية وعربية تستغل هذا الامر من اجل الدفع باخبار وصفها بـ"المدسوسة التي من شائنها التاثير على الوضع الامني، وتسبب ارباكا في عمل الوزارة" على حد تعبيره.
يشار الى ان قانون حماية الصحفيين العراقيين النافذ ينص في الفقرة الثانية من مادته الرابعة على ان للصحفي الحق الاحتفاظ بسرية مصادر معلوماته، لذا وجد خبراء ان قرار وزارة الداخلية هذا يتعارض واحكام قانون حماية الصحفيين.

XS
SM
MD
LG