روابط للدخول

صحيفة سعودية: تطبيق إجتثاث البعث في المدارس الخاصة


على الرغم من الحضور اللافت لملفي طارق الهاشمي وازمة النفط بين بغداد واربيل في الصحف العربية. إلا ان الصحف السعودية استنكرت بشدة تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي التي هاجم فيها كلاً من السعودية وقطر حول موقفيهما الداعيين لضرورة تسليح الثورة السورية. وأشارت صحيفة "الوطن" السعودية الى ان خطاب المالكي قبل القمة اختلف كلياً عن خطابه بعدها، فبينما كان قبل الـ29 من مارس الماضي، يحسب ألف حساب لكل كلمة يتفوّه بها، إلا انه أطلق بعد هذا التاريخ العنان للسانه لمهاجمة السعودية وقطر. ولم تكن افتتاحية "الرياض" السعودية اقل قساوة اذ تساءل الكاتب يوسف الكويليت إن كان المالكي صوتاً لإيران، أم حاكماً للعراق. ملفتاً الى انهم وبعد القمة العربية توقعوا أن يكون نوري المالكي واقعياً في إدارة علاقاته مع محيطه الخليجي، ويخرج من حبوس إيران وهيمنتها على القرارات الحكومية في بغداد. ويضيف بأن المالكي انتقد بشكل غير مباشر دعوة المملكة وقطر تسليح المعارضة السورية، بينما العراق قنطرة لتمرير السلاح لحكومة الأسد. ثم ان المالكي كان شخصياً يضج بالشكوى من دور حكومة الأسد في تدريب وتسليح أعضاء القاعدة، وإدخالهم عبر الحدود بين البلدين إلى العراق، لكنه الآن يتباكى على إسقاط النظام السوري، وهذا الحكم،كما يقول الكاتب، لو كان صدر من نصف أمي لقبلناه، أما من رئيس دولة فالموضوع يدخل في التعمية السياسية، والمغالطات الفاضحة.

وتنشر صحيفة "الحياة" اللندنية خبراً عن عزم محافظة البصرة تطبيق قانون المساءلة والعدالة على العاملين في المؤسسات التعليمية الخاصة. ونقلت الصحيفة عن مدير عام دائرة التربية مكي محسن قوله أن المديرية بعثت بطلب إلى كل المدارس الأهلية بوجوب تزوديها أسماء المدرسين الذين يعملون فيها بغية عرضها على هيئة المساءلة والعدالة. وذلك لإنهاء عقود من يشملهم القانون.

وتورد "القبس" الكويتية نبأ زيارة مفاجئة سيقوم بها علي أكبر ولايتي المستشار السياسي لمرشد الجمهورية الإسلامية الإيراني الى بغداد، وأوضح مصدر الخبر للصحيفة ان ولايتي سيجري لقاءات مع كبار المسؤولين، وزعماء القوى السياسية.

XS
SM
MD
LG