روابط للدخول

المشاتل المتنقلة ظاهرة جديدة في شوارع بغداد


مشتل متنقل

مشتل متنقل

مع بدء فصل الربيع، يسعى العديد من المواطنين الى تغيير حدائقهم المنزلية. وكحال الظواهر الاخرى في بغداد، باتت المشائل المتنقلة منظرا اعتياديا في معظم شوارع بغداد. والمشاتل المتنقلة هذه هي عبارة عن سيارة شحن صغيرة او متوسطة تحمل المئات من شتلات الزهور ونباتات الزينة، فضلا عن اشجار صغيرة متنوعة.

ويقول سعد الخالدي صاحب احد هذه المشاتل المتنقلة، إنه لجأ الى هذه المهنة بعد معاناته من البطالة، موضحا أن انخفاض اسعاره جذب اليه العديد من المواطنين الذين اقبلوا على شراء الزهور والاشجار الموسمية.

ويرى ابو فارس وهو معلم متقاعد ان قرب هذه المشاتل من منزله وسهولة الوصول اليها كان دافعا لزراعة حديقته، التي اصبحت من اهم هواياته الان، موضحا ان المواطن العراقي اصبح الان يعي ضرورة وجود حديقة في منزله، معتبرا ان نباتات الزينة ظاهرة تبعث على الامل .
مشتل متنقل

مشتل متنقل


ولأن اصحاب المشاتل المتنقلة هم انفسهم الذين يزرعون النباتات التي يعرضونها للبيع في بساتينهم على ضفاف نهر دجلة في بغداد، فأن اسعارها تكون اقل من تلك التي تباع في مشاتل مرخصة. وهو ما اكده المواطن عمار موسى.

بدوره يرى قتبة علوان صاحب احدى المشاتل في بغداد، أن انتشار المشاتل المتنقلة اثر وبشكل سلبي على عملهم، موضحا أن المشاتل المرخصة تتحمل الكثير من المصاريف التي تتثمل في الايجار وأجور العمال ومصاريف اخرى تدفع الى تحميل الشتلة سعر اضافيا يشكل فارقا عند مقارنته مع اسعار اصحاب المشاتل المتنقلة.

يذكر ان فصل الربيع في العراق لايتعدى الشهر، لذا يتهافت فيه اغلب المواطنون الى شراء نباتات الزينة والزهور لتزيين حدائقهم والتمتع بمنظرها قبل فصل الصيف الذي ترتفع درجات الحرارة فيه الى اكثر من 50 مئوية.

XS
SM
MD
LG