روابط للدخول

جريدة المدى:فرحة اهالي بغداد بفتح الطرق اكبر من انجازات القمة


تداولت صحف صادرة في بغداد السبت الحديث عن القمة العربية بعد توقف عن الصدور لمدة اسبوع بسبب العطلة الاجبارية التي فرضتها الاجراءات الامنية. واشارت الصحف الى ان الاجراءات نفسُها دفعت بالحكومة للاعتذار ووزارة الداخلية للاشادة باهالي بغداد على تحملها.

لكن صحيفة "المدى" رأت أن العلامة الفارقة والبارزة في القمة كانت الحضور المهم والكبير للرئيس التونسي المنصف المرزوقي، ملفتة الى ان هذا الحضور اكتسب أهميته من صراحة وجرأة المرزوقي التي اعتذر فيها للشعب العراقي بسبب الانتحاريين والمسلحين التونسيين الذين أودوا بحياة الآلاف من العراقيين. وقالت الصحيفة إن هذا الاعتذار لا يُقدم عليه الا الشجعان النبلاء، إذ اثبت المنصف انه "منصف" حقاً، بحسب الصحيفة.

اما الكاتب علاء حسن وفي "المدى" ايضاً يقول ساخراً إن فرحة اهالي بغداد بفتح الطرق والجسور اكبر من انجازات القمة. مضيفاً بأن هناك عشرات المنافع الاخرى للقمة، ذاكراً على سبيل المثال العطلة الاجبارية، التي دفعت الكثير من الاسر البغدادية للسفر الى اقليم كردستان.

على صعيد آخر وبين النفي والتأكيد نشرت صحيفة "الدستور" ان رئيس القائمة العراقية اياد علاوي يرافقه القيادي خميس الخنجر وصلا الى تركيا بدعوة من رئيس الوزراء التركي طيب رجب اردوغان لمناقشة الازمة السياسية المتعثرة في العراق والظروف التي تمر بسوريا وتقييم نتائج قمة بغداد.

واشارت الصحيفة الى ان مصدر المعلومة (الذي اشترط عدم الكشف اسمه) أكد ان تركيا تريد ان تلعب دوراً فاعلا في المشهد السياسي في العراق بعد ان وصلت استثماراتها الى قرابة ثلاثة عشر مليار دولار وانها تعمل بكل الوسائل من اجل ادامة تلك الاستثمارات.

اما في سياق جولة رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني الاوروبية – الامريكية .. فقد نقلت صحيفة "المشرق" عن النائب عن ائتلاف "دولة القانون" فالح الزيادي ان ثمة خيوط سرية تُحاك من قبل بارزاني من خلال سفره لطرق الابواب الخارجية والتدخل بالشؤون الداخلية واثارة الخلافات من الخارج وليس داخل العراق.

XS
SM
MD
LG