روابط للدخول

أكد القادة والزعماء العرب دعم مطالب الشعب السوري في الحرية والديمقراطية وحقه في رسم مستقبله، وفي التداول السلمي للسلطة، وادانوا في بيان بغداد الذي صدر عقب القمة التي عقدت الخميس أعمالَ العنف والقتل ونزيف الدم، داعين الى التمسك بالحل السياسي والحوار الوطني ومؤكدين على التنفيذ الفوري والكامل لمشروع المبعوث المشترك للامم المتحدة والجامعة العرابية كوفي عنان، وقبول سورية للنقاط الست تضمنها المشروع.

في هذه الإثناء قالت المعارضة السورية إنها ستطرح الأطر العريضة لمحاولة توحيد مواقف فصائلها المختلفة، خلال مؤتمر "أصدقاء سوريا" المقرر عقده في تركيا الأحد المقبل، بمشاركة ممثلين عن 60 دولة عربية وغربية، كما ستطالب بتزويد مقاتليها بالسلاح وبالمزيد من المساعدات كما نقلت وكالة سي ان ان.

العراقُ، واستنادا الى تجربته الخاصة رفضََ تسليح طرفي الصراع في سوريا حقنا للدماء وتحاشيا الى حروب بالنيابة اقليمية ودولية على الساحة السورية، حسب ما جاء في كلمة رئيس الوفد العراقي نوري المالكي الذي حذر من مخاطر انتهاك السيادة، مثلما عاناه العراق جراء سياسة النظام الدكتاتوري

لكن قاعة القمة العربية ترددت فيها ايضا أصواتٌ دعت الى تكثيف الضغوط على النظام السوري الذي "مات في العقول والقلوب ولم يعد لهُ مستقبل، حسب تعبير الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الذي دعا في كلمته الرئيسَ السوري بشار الأسد الى التنحي، ونبه المرزوقي الى أن النظام (السوري) لا يريد شيئا قدر إطالته الصراعَ الى حرب طاحنة يستطيع إدارتها الى أطول وقت ممكن والتفاوض حول نهايتها من موقع القوة، وطالب الرئيس التونسي بإرسال "قوة سلام" عربية تحت راية الأمم المتحدة الى سورية.

في الوقت من المتوقع أن تتجه وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، للمشاركة في مؤتمر أصدقاء سوريا في اسطنبول بعد إجرائها مناقشات مع العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبد العزيز، في الرياض الجمعة.

وتدعو الولايات المتحدة الى إيصال مساعدات إنسانية للمناطق المتضررة بعمليات الجيش السوري وتشديد العزلة على نظام الرئيس بشار الأسد، فيما تؤيد العربية السعودية اتخاذ مواقف أقوى بما في ذلك تسليح المعارضة السورية.

وفي السياق نفسه يلاحظ تجددُ مطالب تسليح المعارضة السورية بعد دعوة عدد من المشرعين الجمهوريين لتدخل جوي أجنبي، إذ تقدم السيناتور جون ماكين، وليندسي غراهام، وجوزيف ليبرمان، بمشروع قرار للكونغرس، يدعو لتقديم أسلحة وأجهزة دعم أخرى للمعارضة السورية.

وكان جون ماكين عدّ مفاوضات المبعوث الدولي كوفي عنان تكتيكاً لإعطاء فرصة إضافية للأسد، وأعرب في حديث تلفزيوني لقناة العربية عن رغبته في أن تمهد الولايات المتحدة وحلفاؤها الطريق أمام المقاتلين السوريين للدخول في معركة متوازنة مع قوات النظام.

لكن أستاذ العلاقات الدولية في جامعة واشنطن ادموند غريب لاحظ بروزَ مؤشراتٍ تميل الى الحل السلمي للازمة السورية، واستبعاد الحلول العسكرية أو التدخل لصعوبة تحقيق ذلك لعدم وجود حماس لمثل هذه الحلول، مشيرا الى ما جاء في إعلان بغداد بهذا الشأن.

ولفت الدكتور غريب خلال اتصال هاتفي مع إذاعة العراق الحر الى أن عددا من المحللين الأمريكيين والغربيين بدأوا يلمحوا الى أن عملية إسقاط النظام السوري عسكريا لن تحقق أهدافها لأسباب داخلية و إقليمية ودولية إضافة الى طبيعة التركيبة السورية.

وكان نوري المالكي شدد في كلمته امام الزعماء العرب على تفعيل الحوار الوطني بين اطراف النزاع السوري مشددا على خطورة اللجوء الى الحلول العسكرية، مبديا المخاوف من "ان يجرنا التغيير الي ماهو اعقد مما هو عليه الوضع الحالي لا سيما اذا كان فيه مايوحي بالتدخلات لدول لها مصالح معينة والحركة الداخلية محتقنة بخلفيات طائفية وتكون مدعاة لاستقطاب طائفي وحرب أهلية وتستدعي هذه الحرب تدخل قوات أجنبية واذا اشتعلت هذه الحرب ستنتقل مباشرة الي العراق وستؤثر علي استقراره ووحدته".

وأكد المالكي عدم السماح بان تكون أرض العراق أو سماؤه ممرا للسلاح في أي اتجاه ومن أي مصدر, وأن العراق ماضٍ في تطبيق سياسته القائمة علي تجفيف منابع العنف والسلاح بصورة عامة وتحديدا بالنسبة للحالة السورية،رافضا ان تكون هناك جماعات ارهابية علي حدود العراق.

وفي الوقت الذي دعا فيه ناشطون سوريون معارضون لنظام بشار الأسد عبر مواقع الفيسبوك إلى التظاهر الجمعة في ما أسموه جمعة "خذلنا المسلمون والعرب" تنديدا بقرارات القمة العربية، لاحظ رئيسُ مكتب الإعلام في هيئة التنسيق الوطني السوري عبد العزيز الخير أن نتائج قمة بغداد عكست توازناً بين أطراف داخل القمة مختلفة وغير متفقة، مشيرا في اتصال مع إذاعة العراق الحر من دمشق الى عدم ثقة المعارضة بالنظام السوري في إجرائه تغييرات جذرية، متمنيا ان يؤدي الضغط الشعبي والدولي الى إجبار النظام على الاستجابة لتطلعات الشعب السوري.

وحول الدعوات الى تسليح المعارضة والتدخل العسكري أبدى الخير خشيتَه من أن ذلك قد يؤدي الى نتائج لا يمكن ضمانها، وقد تشعل حريقا في البلاد والمنطقة، متمنيا أن تنجح قوى دولية مثل روسيا والصين في التأثير على النظام السوري.

وكان الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي اعترف خلال كلمته أمام القادة العرب في بغداد الخميس بعدم وصول الجهود العربية والدولية الى مبتغاها في حماية المواطنين السوريين والمحافظة على مقدرات الدولة السورية، وسلامة نسيجها الاجتماعي، مشيرا الى أن حكومة السورية مُنحت فرصا عديدة للتجاوب مع المبادرة العربية دون نتيجة.

XS
SM
MD
LG