روابط للدخول

شكاوى من رداءة سلع الأسواق المركزية في كربلاء


سوق كربلاء المركزي

سوق كربلاء المركزي

شكا موظفون في الأسواق المركزية بكربلاء من قلة مرتباتهم مقارنة بأقرانهم في دوائر حكومية أخرى.

وقال مدير الأسواق المركزية في كربلاء شاكر الدعمي إن "انخفاض المرتبات يشمل كل الموظفين في فروع الشركة العامة للأسواق المركزية الموزعة على محافظات البلاد المختلفة"، موضحا أن موظفي الاسواق المركزية يشعرون بالغبن لأنهم لم يشملوا بسلم الرواتب رقم22 لسنة 2008 وقال "هناك موظفون في الاسواق المركزية أمضوا أكثر من 30 عاما ويتقاضون نحو600 ألف دينار فقط بينما يفترض أنهم يتقاضون مليون و128 ألف دينار وفقا لسلم الرواتب".

أم إيثار، موظفة في الأسواق المركزية تصف ما تتقاضاه من مرتب بالقليل، وتقول إن "نفقات أسرتها المكونة فقط من ثلاثة أشخاص تفوق مرتبها البالغ 500 الف دينار".

ولا تختلف معاناة أم إيثار جراء تدني مرتبها عن معاناة زملائها في الأسواق المركزية، وأم أحمد واحدة منهم، والتي بعد ان يئست من تحسين مرتبها، تدعو إلى نقل قسم من موظفي الأسواق المركزية، إلى دوائر حكومية أخرى يتقاضى موظفوها مرتبات أعلى.

لم يكن تدني مستوى الرواتب المشكلة الوحيدة التي تواجه الأسواق المركزية. فهذه الأسواق التي أسست في عام 1981 بهدف توفير السلع للمواطنين بأسعار مناسبة، ليست اليوم بأفضل حالا من قبل 2003 برغم تحسن ظروف العراق التجارية والاقتصادية، وتصف الموظفة ماجدة يونس حال هذه الأسواق بالمزري، وتكشف عن رداءة ما يعرض فيها من بضائع وسلع كما تكشف عن انتهاء صلاحية عدد من البضائع المعروضة فيها.

في غضون ذلك، دعا مدير الأسواق المركزية بكربلاء شاكر الدعمي في إطار حديثه عن أهمية تطوير الاسواق المركزية، دعا وزارة التجارة إلى جعل هذه الأسواق منفذا استهلاكيا خاصا بالصناعات العراقية، موضحا أنها يمكن أن تلعب دورا مهما في الترويج لما يتم إنتاجه محليا.

XS
SM
MD
LG