روابط للدخول

مواطنون يتذمرون من الاجراءات الامنية المرافقة لعقد القمة


شكا مواطنون، وخاصة الكسبة منهم، من تبعات الاجراءات الامنية التي اتخذت بمناسبة قمة بغداد العربية.

فبعد اغلاق معظم الطرق وصعوبة تنقل المواطنين بدت محال بغداد شبه فارغة من المواد الغذائية التي تهافت على شرائها المواطنون قبل ايام خوفا من فرض حظر للتجول.

تقول السيدة هيفاء التي كانت تتجول في احدى اسواق بغداد ان السلع التي تحتاجها للبيت بات من الصعب الحصول عليها، وتوقعت ارتفاعا جديدا في الأسعار، بينما اعتبر زياد محمد ان استغلال بعض الذين وزصفهم بـ"ضعاف النفوس" لهذه الظروف قد يولد ارتفاعا جديدا في الأسعار، مضيفا ان من الطبيعي حدوث شحة في السلع الاستهلاكية مع مثل هذه الاجراءات التي نشهدها في شوارع بغداد.

ويرى عباس وهو صاحب محل بقالة ان الاجراءات الأمنية المشددة وغير المسبوقة لم تمكنه من تجهيز محله بالسلع الضرورية، بينما وصف علي صاحب محل لبيع الخضراوات القمة العربية بـ"النقمة العربية" كون اجراءات حمايتها تسببت بقطع رزقه لأيام، مشيرا الى ان علوة الخضار باتت شبه خالية، نظرا لمنع سيارات الشحن من الحركة في شوارع بغداد.

يذكر أن القمة العربية في بغداد هي المؤتمر الأكبر الذي ينظمه العراق منذ العام 2003.

XS
SM
MD
LG