روابط للدخول

الوطن الكويتية: الملف السوري عقدة المنشار في قمة بغداد


واصلت صحف عربية قراءتها للدور الذي تعنيه عقد القمة العربية في بغداد. فصحيفة "الوطن" الكويتية اعربت عن اعتقادها ان "استعادة بغداد" هو ابرز مضامين عقد القمة العربية بعد الانسحاب الأميركي. مع اشارة الصحيفة الكويتية الى ان الملف السوري سيكون عقدة المنشار.

وبناءً على المعطيات نفسها، رأت افتتاحية "الوطن" السعودية في هذه القمة معياراً حقيقياً لاختبار النوايا والأفعال العراقية ضمن منظومة العمل العربي المشترك، وذلك من خلال الكيفية التي يديرون بها الملفات العربية الحساسة اليوم، وعلى رأسها سورية التي تتقاطع مع إيران.

واوضحت الصحيفة السعودية ان العراق اليوم متأثر بالنفوذ الإيراني، ولا تزال جهود العراقيين نحو مواجهة هذا النفوذ أقل من المطلوب، مما يضع كثيراً من علامات الاستفهام حول هذه القمة ومدى فاعليتها وأهميتها في ظل الظروف الراهنة.

لكن الكاتب اياد الدليمي يرى في مقال له بصحيفة "العرب" القطرية أن بغداد هي الوحيدة التي تغيب عن قمتها العربية، ذلك ان إجراءات الحكومة العراقية شلت المدينة منذ عشرة أيام وقيدتها.
ويضيف الدليمي في الصحيفة القطرية أن هناك الآلاف من أصحاب الأعمال اليومية قد قطعت أرزاقهم منذ عشرة أيام بفعل الإجراءات التي طبقتها الحكومة تمهيداً للقمة، وأن أسعار المواد الغذائية والخضراوات والفواكه قد وصلت إلى القمة، في ظل القمة.

صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية من جهتها اوردت خبر قيام زعيم التيار الصدري بتشكيل لجنة رفيعة المستوى، للقاء عدد من القادة العرب المشاركين في القمة.

اما صحيفة "الحياة" السعودية التي تصدر في لندن فتناولت الحديث عن طريقة جديدة لاستقبال البغداديين لقمتهم. فعلى الرغم من استحالة التنقل بين مناطق العاصمة بسبب الإجراءات الأمنية المشددة لحماية القمة، الا ان بعض البغداديين وجدوا في العطلة الإجبارية مناسبة لقضاء وقت طويل مع الأسرة.

واوضحت"الحياة" ان العائلات احتشدت في متنزهات الحي أو المتنزهات القريبة التي يمكن الوصول إليها سيراً على الأقدام، أو التي لم تغلق الشوارع المؤدية إليها لبعدها عن المنطقة الخضراء.

XS
SM
MD
LG