روابط للدخول

صحيفة كويتية: رسالة أميركية تجعل بارزاني يُغيّر خطابه


كثيراً ما اثير تساؤل حول ما اذا كانت القمة العربية ستعيد العراق الى محيطه العربي ام لا .. لكن الكاتب محمد الحمادي يرى في مقال بصحيفة "الاتحاد" الاماراتية ان العرب هم الذين يعودون للعراق وليس العكس، ذلك لأن العرب هم الذين تركوا العراق في وقت كان فيه ضعيفاً ومُحتلاً، وفي وقت كان بحاجة إلى أية مساعدة من أي أحد. ويشير الحمادي الى ان العراق الجديد لديه الفرصة للعب دور مهم ومحوري في المرحلة العربية الحالية، لكن لو تخلص من الطائفية التي تهيمن على تفكير وسلوك بعض سياسييه.

وفي صحيفة "عكاظ" السعودية يعتبر الكاتب عامر أرناؤوط ان غياب الرئيس السوري بشار الأسد عن المشهد العربي القيادي، مفخرةً وإنجازاً ربما يكون الوحيد الذي يحسب لقمة بغداد. اما ما بقي من القمة (وبحسب تقييم الكاتب) فلا يعدو كونه لعباً في الوقت الضائع يستدعي بالفعل تسمية هذه القمة بقمة "الوقت الضائع".

وفي سياق آخر، كشفت صحيفة "الوطن" الكويتية ان الزيارة التي ينوي رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني القيام بها الى واشنطن تأتي على خلفية تلقيه قبل يومين من القاء كلمته لمناسبة عيد نوروز رسالة تحذير من الادارة الأميركية من مخاطر الذهاب الى خطوة الاعلان عن اجراء استفتاء شعبي حول اقامة الدولة الكردية المستقلة في العراق في ظل الاجواء المحتدمة التي تشهدها المنطقة، وتعمق النزاع المسلح في سورية، والصراع مع ايران حول برنامجها النووي. وتضيف الصحيفة ان الرسالة التي نقلها السفير جيفري جيمس هي التي دفعت الى تغيير بارزاني لمحتوى خطابه مكتفياً بالتلميح الى حق تقرير المصير كهدف في المستقبل. واشارت الصحفية الى ان مصادر عراقية بيّنت ان واشنطن نبهت القيادة الكردية الى ان مثل هذا الاعلان يمكن ان يضع الاقليم في دائرة الخطر وينسف كل الانجازات التي حققها الاكراد طيلة العقدين الاخيرين. ملمحة المصادر الى ان الولايات المتحدة لن تمنح التغطية السياسية لمثل هذا القرار لان تكاليفه ستكون باهظة.

XS
SM
MD
LG