روابط للدخول

عين ثالثة التقت رجلا ليس ككل الرجال، ولا يعيش مثل بقية البشر، وذلك لأنه قصير القامة لا يتجاوز طوله الستين سنتيمترا.هذا الرجل مبتلى بعوقه الذي يمنعه من العمل، كما هو مبتلى بعوق شقيقتيه ومرض والدته ما لا يترك له مجالا للتحرك في أي اتجاه كان. قصة المواطن سعد شريف ضيف يرويها هادي ماهود من السماوة:

"سعد شريف ضيف رجل من أهالي قلعة سكر بمحافظة ذي قار في الثاني والأربعين من عمره لكن طوله لا يتجاوز الستين سنتمتر فلا يكاد يُرى في الزحام وهو مثقل بهموم عائلة تتكون من والدته المريضة وأختيه المعوقتين.

عين ثالثة التقته في ديوان محافظة المثنى وهو يسعى للقاء المحافظ طلباً للمساعدة بعد أن مل من طرق أبواب محافظ ذي قار ورئيس مجلس محافظتها.

سعد يقول إن حماية المحافظ يبلغوه دائماً أن المحافظ غير موجود أما رئيس مجلس المحافظة فلم يقدم له أي شئ تقريبا فيما يقول رجال حمايته على الدوام إن رئيس المجلس مسافر.
يقول سعد كتبت الكثير من الطلبات لمقابلة رئيس الوزراء لأنني أشعر بأنه أبي وأن مبلغ شبكة الحماية البالغ 150 ألف دينار والذي أتقاضاه كل ثلاثة أشهر لا يكفي لعلاج أخواتي وأمي المريضة بداء السكري والتي هي بحاجة للعلاج في الخارج.
سعد شريف

سعد شريف


سعد لا يستطيع العمل بسبب قامته وقال إنه كان قد بعث طلبا مصحوبا بصور له ولأخواته المعوقات إلى رئيس الوزراء وذلك عن طريق حزب الدعوة وقيل له أن طلبه رفع للوزارة غير انه لم يتلق أي نبأ بالمتابعة.

سعد يقول إنه لم يطلب المستحيل أو أمورا عسيرة بل يريد أمورا اعتيادية تتعلق بالرعاية الصحية لشقيقتيه ولأمه.

سعد غير متزوج ولا يفكر بالزواج قد كرس حياته لرعاية أخواته ووالدته.

سعد شريف ضيف، المواطن قصير القامة بطول لا يتجاوز الستين سنتمترا باح لنا بهمومه فبكى وأبكانا حيث قال وهو مختنق بعبراته: والله شبعنا ضيم فقد بعثت الكثير من المعاملات ولم يستمع لي احد ولم اتلق أي جواب. سعد قال قبل أن نغادره: عسى أن يسمعني المسؤولون هذه المرة".
XS
SM
MD
LG