روابط للدخول

قروض أميركية لدعم مشاريع النازحين


مراسم إطلاق مبادرة دعم الفئات المحرومة في أربيل

مراسم إطلاق مبادرة دعم الفئات المحرومة في أربيل

أطلقت الوكالة الاميركية للتنمية الدولية برنامج "مبادرة دعم الفئات المحرومة" الذي تقوم من خلاله بمنح قروض مصرفية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة للعائلات العراقية، وبالاخص النازحين والمشردين من المناطق العراقية الاخرى الى مدن اقليم كردستان العراق.

واعنلت الوكالة خلال مراسم جرت في قاعة جمعية الثقافة الكلدانية بعينكاوا باربيل، ان البرنامج يتضمن تخفيض الفوائد على القروض الممنوحة للمواطنين بنسبة 5%، ويقول محمد الاشيب، مستشار الاقراض المصرفي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة لبرنامج الوكالة ان القروض تشمل المتضررين والمحتاجين الذين تعرضوا الى التهجير، مضيفاً في حديث لاذاعة العراق الحر:
"هذه المبادرة تأتي بدعم من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية وبالتنسيق مع شركائنا، ونحن مستمرون في استقبال الطلبات، وأعلنا عن تخفيض الفوائد".

عائلات استلمت خلال المراسم قروضاً لتنفيذ مشاريعها الاقتصادية اعتبرت في أحاديث لاذاعة العراق الحر ان المبادرة ستدفع اوضاعهم المعيشية نحو التحسّن، وقال يوسف بهنام:
"اوضاعنا غير جيدة، واكيد سوف نستفيد من هذا القرض، وسابقا ايضا اخذت قرضا عندما كنت في الموصل، ووفقت به، وحاليا سجلت على سيارة كي اعمل بها".
فيما يقول عدنان بكو ان هذا القرض سيفيده في تطوير محله وتوسيعه اكثر.

الى ذلك تباينت آراء مهتمين بشؤون النازحين والمهجرين بشأن منح القروض القصيرة والمتوسطة لتحسين اوضاعهم المعيشية، وتعتقد سوزان عارف، رئيسة منظمة تمكين المرأة في كردستان التي تقيم دورات لتمكين النساء والشباب في اقامة مشاريع صغيرة لهم، ان هؤلاء بحاجة الى خبرة واستشارة قبل منحهم القروض، وتضيف لاذاعة العراق الحر:
"الذي ينقص هو التدريب، والذي نراه هو من جانب جيد، ولكن غير كامل، لان المهمشين والمتضررين والنازحين هم جدد على المنطقة وكيف يدخلون السوق والخبرة وهناك خطوة كبيرة على الفشل لان النتيجة بعد اخذ القروض".
من جهته يرى المطران وليام وردة، مطران عنكاوا واربيل ان المباردة جيدة في مساعدة العائلات ذوي الدخل المحدود من النازحين والمشردين لتحسين اوضاعهم، مشيراً الى ان الكثير من الشباب والعائلات المتعففة يمكن ان تحمي نفسها للوصل الى مستقبل واعد.

XS
SM
MD
LG