روابط للدخول

تعتزم الحكومة المحلية في الكوت زيادة المساحات الخضراء عن طريق الاهتمام بالمشاتل والاماكن الترفيهية، بالتزامن مع حملة الاعمار التي تشهدها المحافظة واستثمار أراضٍ من قبل القطاع الخاص وتحويلها الى واحات خضراء بعد ان كانت مكبّا للنفايات.
ويقول مدير المشاريع في بلدية الكوت المهندس حسين علاوي ان هناك توجّهاً حكومياً بزيادة المساحات الخضراء وغرس شتلات اثبتت زراعتها في المحافظة نجاحاً، وتطوير مشاريع البستنة بما يسهم باضافة لمسات جمالية على المدينة.

ونجح مستثمرون محليون من اهالي الكوت في استثمار مساحات من الاراضي المتروكة وتحويلها الى أماكن ترفيهية ومتنزهات، بعد أن كانت مكبّاً للنفايات، في خطوة لجأت اليها الحكومة المحلية لاستثمار تلك الاراضي من قبل القطاع الخاص وفق نظام المساطحة، في اطار زيادة المساحات الخضراء واماكن الترفيه التي تعاني المحافظة من قلة وجودها.

ويقول المستثمر جاسم محمد بان استثمار تلك الأراضي يأتي لزيادة المرافق الترفيهية التي بدات تستقطب الكثير من العائلات، فيما يقول احمد عبد الرضا الذي استثمر ارضاً وحولها الى مشتل لبيع وانتاج الشتلات انه يطالب بدعم حكومي لمشروعه الذي بدأ استثماره مؤخراً.

وتزايدت في الآونة الاخيرة في مدينة الكوت المشاتل الحكومية والأهلية التي تشهد اقبالاً كبيراً هذه الأيام مع موسم الربيع، لا سيما من المهتمين بالحديقة المنزلية، كما تشهد المدينة حملات تشجير الجزرات الوسطية ويطالب أحد المواطنين من المهتمين بالحديقة المنزلية بضرورة انشاء شبكات خاصة من الماء الخابط لسقي حدائقهم التي تحظى برعايتهم منذ الصغر.

XS
SM
MD
LG