روابط للدخول

بغداد: تباين الاراء بشأن عطلة مؤتمر القمة


شوارع بغداد في هذه الايام

شوارع بغداد في هذه الايام

قررت الحكومة العراقية تعطيل الدوام الرسمي للدوائر الحكومية والمدارس والجامعات في العاصمة بغداد ابتداء من يوم الاحد(25آذار) وحتى الاول من شهر نيسان المقبل.

قرار الحكومة هذا جاء بعد سلسة تفجيرات دامية استهدفت عددا من مناطق بغداد والمحافظات وايضا بعد ان شهدت شوارع بغداد اختناقات مرورية لم تشهد لها مثيلا على خلفية الاستعدادات الامنية لمؤتمر القمة العربية في بغداد في التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وتباينت اراء المواطنين بشأن العطلة بين رافض لها ومؤيد. فالمؤيدون لها يرون انها ستخدم المواطنين الذين عاشوا في معانانة حقيقية بسبب الزخم المروري الخانق كما ستتهيأ الفرصة للحكومة الاستعداد الامثل لعقد القمة.

وترى المواطنة ليلى سعد ان تعطيل الدوام ليس حلا منطقيا لاسيما وان اكبر المتضررين هم البسطاء الذين يعتمدون في معيشتعم على ما يجنونه يوميا.في حين يؤكد المواطن حارث محمد عبد الامير ان العطلة ستضر بمصالح المواطنين والحكومة على حد سواء وهو امر لم يحصل في اي دولة احتضنت مؤتمرات القمة السابقة لاسيما وان قمة بغداد لن تستغرق سوى ساعات.

ويرى الاعلامي توفيق التميمي ان تعطيل الدوام اسبوعا كاملا امر مبالغ به في الحفاظ على سلامة ضيوف القمة، مشيرا الى تبعاتها السلبية على الاقتصاد العراقي.

استاذ الصحافة بكلية الاعلام الدكتور حسن كامل يرى ان العطلة ستخدم موظفي الدولة وستضر بمصالح اصحاب الرزق اليومي ، والحل برأيه تفعيل الجهد الاستخباراتي الذي ما زال متخلفا على حد قوله.

XS
SM
MD
LG