روابط للدخول

وسط تباين آراء العراقيين حول أهمية عقد القمة العربية في عاصمتهم الخميس المقبل، وتذمر الكثيرين من الإجراءات الأمنية غير المسبوقة، والأموال الطائلة التي انفقت على التحضير للقمة، تشهد الأزمة السياسية في البلاد تصعيدا جديدا، مع إصرار العراقية على عرض الأزمة الداخلية على القمة العربية.

وفي إطار تبادل الاتهامات بين الكتل السياسية اتهم نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الملاحق قضائياً السلطات العراقية بتعذيب عامر البطاوي أحد حراسه الشخصيين حتى الموت، الأمر الذي نفاه مجلس القضاء الأعلى.

وأعلنت المتحدثة باسم العراقية ميسون الدملوجي أن العراقية ستعرض هذه القضية على مؤتمر القمة العربية وزعماء القوى السياسية، بالإضافة إلى بعثة الأمم المتحدة في العراق. وهذه ليست المرة الأولى التي تهدد بها العراقية بعرض الأزمة السياسية وقضية الهاشمي على القمة العربية.

القيادي في ائتلاف دولة القانون النائب عدنان الشحماني يرى أن محاولات العراقية لعرض قضايا داخلية ومنها قضية الهاشمي، أو اتهامات تعذيب أحد حراسه حتى الموت أمام مؤتمر القمة العربية، محاولات بائسة وتعطيلية، على حد وصف الشحماني، خاصة بعد الانتهاء من وضع جدول أعمال القمة.

وكان أُعلن في القاهرة الخميس ان جدول أعمال القمة العربية المقررة في بغداد الخميس المقبل يتضمن 10بنود فقط.

قيس العزاوي مندوب العراق الدائم لدى الجامعة العربية، الرئيس الحالي للاجتماعات التحضيرية للقمة، تحدث في لقاء خاص لإذاعة العراق الحر عن جدول أعمال القمة، مؤكدا أن الأزمة السورية تتصدره، إضافة إلى الوضع في اليمن ومكافحة الإرهاب في المنطقة العربية.

نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وفي مقابلة خاصة اجرته معه إذاعة العراق الحر في اربيل مساء الأحد الماضي، أكد أنه لم يطلب عرض قضيته على القمة لكن العراقية ستقدم ورقة تتعلق بالشأن العراقي وقضية طارق الهاشمي وهي ظاهرة تعكس الخلل الموجود في الوضع السياسي.

القيادي في كتلة العراقية أحمد المساري أوضح لإذاعة العراق الحر أن زعيم العراقية أياد علاوي سيعرض على الزعماء العرب في القمة المقبلة رسالة تتضمن المشاكل والأزمات العراقية السياسية والأمنية والاجتماعية.

واستبعد الكاتب والمحلل السياسي خالد السراي أن تطرح الأزمة السياسية العراقية على القمة، حتى إذا وصلت رسالة العراقية إلى القادة فلن يتم تمريرها لأسباب إدارية وبروتوكولية على حد تعبيره.

النائب أحمد المساري القيادي في العراقية أكد أن عدم تجاوب الشركاء لحل مشاكل العراق وعدم عقد المؤتمر الوطني قبل القمة العربية هو الذي يدفع بالعراقية لعرض الأزمة السياسية العراقية على الزعماء العرب في القمة، مضيفا قوله: إذا ما عجز ساسة العراق عن حل مشاكلهم الداخلية فبالإمكان عرض هذه المشاكل على الأشقاء العرب للمساعدة في حلها أو الضغط على الطرف الذي يعرقل حل هذه المشاكل على حد تعبير المساري.

التصعيد السياسي ليس التحدي الوحيد الذي يواجهه العراق في المرحلة الراهنة، إذ مازالت التحديات الأمنية تهدد قمة بغداد وشهدت مناطق متفرقة في البلاد الثلاثاء (20آذار) سلسلة تفجيرات دامية. وقد أعلن تنظيم القاعدة في العراق أو ما يعرف بدولة العراق الإسلامية، مسؤوليته عن هذه التفجيرات، وأكد في بيان له أن الهجمات تستهدف الخطط الأمنية التي وضعتها الحكومة العراقية استعدادا للقمة.
الكاتب والمحلل السياسي ضياء الشكرجي يرى أن القمة العربية تأتي في ظل أجواء سياسية وأمنية غير مناسبة، مع تصعيد كافة الكتل السياسية لخلافاتها ووجود جهات تعمل على إفشال عقد القمة.

ساهم في اعداد الملف مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم

XS
SM
MD
LG