روابط للدخول

جمعية حلف الاطلسي تسعى لتعزيز علاقاتها مع كردستان


اعلن تروس فرولين الامين العام لجمعية معاهدة الاطلسي نية الجمعية فتح مكتب لها في اقليم كردستان العراق، بهدف تطوير العلاقات مع الاقليم.

وشارك وفد من جمعية معاهدة الاطلسي في مراسيم احياء ذكرى قصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيمياوية التي جرت اواخر الاسبوع المنصرم، كما شارك في مؤتمر دولي عقد في اربيل بداية الاسبوع الجاري حول التعريف بعمليات الابادة التي تعرض لها الكرد.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال تروس فرولين ان فتح مكتب للجمعية في الاقليم سوف يسهل دعوة الشباب من كردستان لزيارة اوربا والمشاركة في التحديات التي يواجهونها واضاف: الفكرة هي انه اذا أقمنا مكتبا سيكون امامنا طريق سهل، على سبيل المثال، دعوة الشباب من بلدكم لزيارة بلادنا، ودعوة الشباب من أوروبا لزيارة كردستان العراق. لذلك، فالمسألة بطريقة ما عبارة عن فلسفة بسيطة، فنحن شبكة، وبمقدورنا المساهمة في التفاهم المشترك للتحديات التي نواجهها جميعا، وحينها يمكننا عمل شيء معا، إذ من الافضل ان نعمل معا بدل وجود جماعة هنا او هناك.

ونوه الى ان الجمعية تسعى من خلال تاسيس شبكات في الدول الى التعاون المشترك بين الجانبين باعتبار ان جمعية معاهدة الاطلسي منظمة غير حكومية واضاف: نحن نعمل على دعم الدول والجمعيات في الدول التي ترغب في اقامة علاقات اوثق مع الناتو ومع الاتحاد الاوروبي بهدف التعاون. ما يهمنا هو اقامة علاقات غير حكومية بين مجموعات من المواطنين مثل الصحفيين والاساتذة والطلبة في الجامعات، والسياسيين الشباب لغرض فهم الاخر بشكل افضل.

واشار الى ان الجمعية قامت بهذه التجربة مع العديد من الدول التي خرجت من مشاكل اثنية، وتضم المجموعة مكونات مختلفة واضاف: لقد فعلنا هذا الامر مع الالبان قبل ان ينضموا الى الناتو، وفعلناها مع جميع جمهوريات يوغسلافيا السابقة: الجبل الاسود، ومقدونيا، وصربيا والبوسنة.. الخ. البعض انضم الى الناتو، والاخر لم ينضم.

XS
SM
MD
LG