روابط للدخول

"المشرق" البغدادية: الحكومة تتصدى للإرهاب باسبوع عامة


اشارت عناوين الصحف البغدادية الى تصريحات رئيس أقليم كوردستان مسعود بارزاني والتي كانت شديدة اللهجة ضد حكومة بغداد. والملفت ان جريدة "الصباح" المقربة من الحكومة تحاشت التطرق ومتابعة التصريحات. في حين توقفت افتتاحية صحيفة "الدستور" عند رغبة بارزاني في استبدال او تغيير حليفه الحالي نوري المالكي.

واعتبرت الصحيفة ان هذا يُعد متغيراً جديداً يضع المشهد السياسي امام سيناريوهات بديلة تبدأ بفكرة المفاضلة بين التوصل الى حل او التخلي عن العملية السياسية لصالح فكرة الانفصال. وتشير الصحيفة في مقالها الافتتاحي الى ان التحالف الكردستاني يبدو مصمماً هذه المرة وكأنه يعاني من حالة نفاذ صبر مع ما يجده من تأييد لمواقفه من قبل الشركاء الاخرين وحتى من قبل اطراف داخل التحالف الوطني.

اما صحيفة "العالم" فقد نقلت مصدر حكومي لم تكشف هويته ان بغداد اضطرت لدفع أثمان غالية وهي تستجيب إلى بعض مطالب الدول العربية سعياً إلى رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي في قمة بغداد.

المصدر كشف للصحيفة عن أن السعودية مثلاً رهنت تمثيلها الدبلوماسي باستجابة العراق لمطلبين أولهما إطلاق وزير التجارة في عهد النظام السابق محمد مهدي صالح، والثاني إطلاق سراح السجناء العرب ممن لم تثبت التهم ضدهم، وتحويل أحكام الإعدام الصادرة بحق الإرهابيين إلى أحكام بالسجن المؤبد. اما مصر فلوحت مؤخراً إلى أنها ستقاطع القمة ما لم تتم تسوية مشكلة الحوالات الصفراء.

هذا وتابع المصدر في حديثه لصحيفة "العالم" بشأن مطالب الدول العربية بإن قطر بدورها تشترط تسوية عاجلة لقضية طارق الهاشمي، كي ترفع مستوى تمثيلها الدبلوماسي، اما الأردن فترهنه باستجابة العراق إلى مطالبها بشأن زيادة كمية النفط المصدرة إليها بأسعار تفضيلية، فيما اشترطت الصومال وجيبوتي وجزر القمر، أن يستأجر العراق طائرات رئاسية لقادتها، كي يحضروا القمة.

واخيراً فإن صحيفة "المشرق" انتقدت إعلان الحكومة الاسبوع المقبل عطلة رسمية في بغداد استعداداً للقمة. ونشرت تعليقاً ساخراً يفيد بأن الحكومة تتصدى للإرهاب من خلال العطلة.

XS
SM
MD
LG