روابط للدخول

صحيفة سعودية: وفد من المعارضة السورية في بغداد


التدهور الامني الذي شهده العديد من المدن العراقية الثلاثاء استحوذ على اهتمام عدد من الصحف العربية، ففيما تساءلت صحيفة "الوطن" السعودية عن المستفيد من المشهد العراقي الدامي، فإن صحيفة "البيان" الاماراتية اعتبرت ان الانفلات الامني بموازاة اقتراب انعقاد القمة العربية، قد يؤثر سلباً على فرص التئام تلك القمة التي طالما انتظرها العراقيون والعرب. وترى الصحيفة ان القضية لم تعد مسألة حاجز أمني يمنع تفجيراً هنا أو هناك، بل هي حالة انفلات كبرى سياسية وأمنية، تستوجب وقفة جادة من كافة الفرقاء العراقيين.

وفي صحيفة "الرأي" الاردنية يصف الكاتب محمد خروب القمة العربية نفسها، بـ"قمة الثرثرة". ويقول عن توصياتها وقراراتها، بأنها ليس فقط لن تنفذ بل حتى لا تساوي الحبر أو الورق الذي كتبت عليه.

وعودة الى صحيفة "الوطن" السعودية حيث نشرت ان وفداً يمثل المعارضة السورية يزور بغداد حالياً استجابة لدعوة حكومية. وفي تصريح للصحيفة السعودية أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق أن الوفد سيجري لقاءات مع المسؤولين العراقيين تتناول المستجدات في الساحة السورية. مضيفاً العلاق بأن الزيارة تأتي في إطار مساعي الحكومة العراقية لإيجاد مخرج للأزمة السورية بالتنسيق مع الأمانة العامة للجامعة العربية. وطبقاً لمصادر في الخارجية العراقية (والقول للصحيفة) فإن بغداد استجابت لدعوات عربية لعقد لقاء مع معارضين سوريين بهدف الاطلاع على حقيقة ما يقال عن وصول دعم إيراني عبر الأراضي العراقية لنظام بشار الأسد.

اما صحيفة "الدستور" الاردنية فقد اوردت نفي رئيس هيئة تنظيم الطيران المدني الاردني الكابتن محمد القرعان، ما تم تناقله مؤخراً حول رفض العراق دفع مستحقات مالية مترتبة عليه كبدل رسوم ارضيات واستضافة الأردن لطائراته. واكد القرعان لصحيفة "الدستور" انه تم تفكيك وبيع 5 طائرات من اصل 6 بناءاً على اتفاقية وقعت مع الخطوط الجوية العراقية في نهاية عام 2010، وان الاردن حصلت على كافة مستحقاتها المالية المترتبة على ذلك.

XS
SM
MD
LG