روابط للدخول

المعارضة الكردية تعلن عدم مشاركتها في الحكومة


نيجيرفان بارزاني وعلي بابير في مؤتمر صحفي بأربيل

نيجيرفان بارزاني وعلي بابير في مؤتمر صحفي بأربيل

أعنلت قوى المعارضة الكردية الثلاث المتمثلة بـ"التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية"، عدم مشاركتها في حكومة إقليم كردستان العراق المقبلة، بعد أن انهى كل من نيجيرفان بارزاني المكلف بتشكيل الحكومة، وعماد احمد المكلف بمنصب نائب رئيس الحكومة، مشاوراتهما معها.

وكان بارزاني أجرى لقاءات مع القوى الكردستانية من اجل الحصول على دعمها لحين انتهاء الولاية الحكومية في الاقليم والتي مدتها عامان، وفي تصريح للصحفيين عقب آخر لقاء له مع امير الجماعة الاسلامية في كردستان علي بابير في مقر الجماعة باربيل، اكد نيجيرفان بارزاني على ضرورة وحدة الصف الكردي في المرحلة الحالية، واضاف:
"قبل حاجتنا للمعارضة وللحكومة اعتقد نحن بحاجة الى وحدة الكلمة لاننا جميعاً في قارب واحد، واعتقد انه اذا كانت لدينا وحدة الكلمة في المرحلة الحالية سيكون الوضع افضل مما هو عليه".
ونوّه بارزاني الى ان المعارضة تستطيع ان تؤدي دوراً جيداً من خلال مراقبة الاداء الحكومي في الاقليم، واكد انه يستطيع العمل مع المعارضة حتى وان بقيت خارج الحكومة.

من جهته قال امير الجماعة الاسلامية في كردستان علي بابير، ان القوى المعارضة يجب ان تعمل من اجل تحسين الاداء الحكومي من خلال توجيه انتقادات وصفها بالبناءة، معرباً عن أمله في ان تكون الحكومة الكردية المقبلة ناجحة في مهماتها، وافضل من الحكومة السابقة، وتأخذ العبر والدروس منها.

الى ذلك يقول الكاتب والمحلل السياسي هفال ابوبكر ان هناك تحديات عديدة تواجه الحكومة الكردية المقبلة على الصعيدين العراقي والداخلي في الاقليم، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر، قائلاً:
"هناك عدة تحديات تواجه الحكومة منها؛ العلاقة مع الحكومة المركزية في بغداد، والعلاقة بين الاحزاب في السلطة والمعارضة، والعلاقة بين الشارع والحكومة والبرلمان والسلطة التنفيذية، ويجب فصل العلاقة بين رئاسة الاقليم ورئاسة الحكومة، لان سلطة رئاسة الاقليم اعلى من رئاسة الحكومة".

XS
SM
MD
LG