روابط للدخول

مشروع لربط المشرق العربي بسكك حديدية


جانب من إجتماعات وزراء النقل في العراق والأردن ومصر

جانب من إجتماعات وزراء النقل في العراق والأردن ومصر

أكد وزير النقل العراقي هادي العامري ان تحقيق التكامل الاقتصادي العربي من الملفات التي سوف تتصدر جدول اعمال القمة العربية المقرر عقدها في بغداد نهاية الشهر الحالي.
وفي مؤتمر صحفي عقد في العاصمة الاردنية عمّان مساء السبت عقب اختتام الاجتماع 54 للجمعية العمومية لشركة الجسر العربي للملاحة الذي شارك فيه وزراء النقل في العراق ومصر والاردن، قال العامري ان ملف النقل مهم يمس قوت المواطن العربي الذي يتطلع الى تحسين مستواه المعيشي، لا سيما بعد ثورات الربيع العربي التي كان العامل الاقتصادي أهم أسبابها، مشيراً الى السير نحو التكامل العربي في ظل الواقع العربي المعاش، ولافتاً الى تجربة أوروبا التي لم تمنعها الحروب العديدة التي خاضتها في الاتجاه نحو إقامة الاتحاد الأوروبي وتحقيق التكامل الاقتصادي بين دولها.

وأفاد وزير النقل العراقي بأن مشروع السكك الحديدية العربية يمثل أحد العوامل التي ستؤدى إلى التكامل الاقتصادي بين الدول العربية، مشيرا إلى أن الشركة تبحث أكثر من مشروع بالتعاون مع البنك الدولي لإنشاء شبكة سكك حديدية في المشرق العربي بين كل من لبنان وسوريا والأردن والعراق وفلسطين.
وأعرب العامري عن قناعته بأن الربط السككى بين الدول العربية سيكون من بين أحد المشاريع المهمة خلال السنوات الخمس المقبلة للعراق وغيره من الدول العربية، لافتا الى أن العراق وقع مذكرة تفاهم مع الأردن للربط السككي بين البلدين. وكشف عن رغبة شركة الجسر العربي للملاحة في دخول أسواق أخرى وتشغيل خط بحري جديد يربط بين مينائي "دبي" و "أم قصر" الذي سيحقق الفائدة الاقتصادية لدول المنطقة أجمع.
ورداً على سؤال يتعلق برفض العراق مرور الشاحنات الاردنية الى اراضيه خلال الشهور القليلة الماضية، أوضح وزير النقل العراقي أن المشكلة تكمن في نوعية البضائع خاصة المنتجات الزراعية الاردنية التي قرر العراق عدم استيرادها من الخارج بسبب وفرتها في الاسواق المحلية ولحماية المزارع العراقي من الخسائر، نافياً وجود أي موانع لدخول الشاحنات الأردنية للعراق وكذلك في موضوع التبادل التجاري بين البلدين.

وأكد وزراء النقل في العراق مصر والأردن على أهمية شركة الجسر العربي للملاحة في تسهيل حركة النقل والتجارة البينية العربية والربط بين قارتي أفريقيا وآسيا وحرصهم على تطوير استثماراتها ورغبتهم في البحث عن المزيد من خطوط النقل لتقوية شبكتها في مجالات نقل البضائع والنقل السياحي وفتح خطوط بحرية جديدة وتعزيز أسطول الشركة ببواخر جديدة خاصة وان هناك فترة إعمار مقبلة في العراق وليبيا.

وكان اجتماع الجمعية العمومية لشركة الجسر العربي للملاحة ناقش ميزانية الشركة لعام 2011 والمصادقة عليها وبعض التحديات التي تواجهها في خدمة الركاب والشاحنات في الموانئ المصرية والأردنية وسبل معالجتها والخطط المستقبلية لتطوير الشركة في ظل التوقعات بزيادة حجم التبادل التجاري بين الغرب والدول العربية.
يشار الى أن شركة "الجسر العربي" للملاحة تأسست عام 1985 بين حكومات العراق والأردن ومصر من أجل نقل البضائع والركاب بين مينائي العقبة ونويبع بصفة خاصة ولربط المشرق العربي بالمغرب العربي.

XS
SM
MD
LG