روابط للدخول

صحيفة بغدادية: معلومات عن لجوء الهاشمي الى السعودية


نشرت صحيفة "الدستور" معلومات حول قيام نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المتهم بقضايا ارهاب بطلب اللجوء إلى المملكة العربية السعودية بعد مساندة اقليم كوردستان له ورفض رئيس الاقليم مسعود بارزاني تسليمهه للقضاء. وتنسب الصحيفة هذه المعلومات الى مصدر رفيع في الإقليم، الذي أضاف ان خطوة الهامشي تأتي بعدما فشلت اتصالاته مع الاتراك في حصوله على موافقة باللجوء اليهم، فيما لم ترد حكومة الأردن على طلبه الى الآن. وأكد المصدر أن السعودية أبدت استعدادها لاستقبال الهاشمي حال التأكد من عدم توصل الاطراف العراقية الى حل في قضيته. هذا وعرضت الصحيفة ايضاً خبراً يفيد بأن السلطات السورية اعتقلت مؤخراً ممثل الهاشمي في دمشق وذلك بعد كشف ارتباطه بشبكة ارهابية تمتد الى لبنان وسوريا والعراق وتركيا.

واوردت صحيفة "المشرق" تصريحات النائب عن "دولة القانون" فالح الزيادي الذي اتهم فيها بعض الساسة العراقيين المشاركين في العملية السياسية بدعم المعارضة السورية بالسلاح والمقاتلين والدعم اللوجستي. موضحاً ان هناك محافظات عراقية، وخاصةً السنية منها، تدعم المعارضة السورية بالسلاح والمال لإسقاط نظام الأسد. وبيّن النائب أن الحكومة العراقية ضد توجه دعم الدول الخليجية إلى ما يسمى بالجيش الحر في سوريا.

من جهتها كتبت صحيفة "المدى" ان بغداد، واستعداداً للقمة العربية، حاصرت نفسها هذه الأيام في أزمة مرورية حادة وتشديدات أمنية لم تشهدها العاصمة حتى في أيام الانتخابات البرلمانية. وتشير الصحيفة الى ان بغداد بدت (السبت) كثكنة عسكرية صفراء، فيضطر الداخل والخارج منها إلى الاستسلام في طابورٍ طويل من السيارات ينتهي بخراطيم بلاستيكية ورجال أمن مدججين بالأسلحة والدروع يخضعون الجميع الى التفتيش. وتلفت الى ان مراقبين أمنيين يرون أن إجراءات التفتيش كلاسيكية ومن الممكن اختراقها طالما أن المناطق الداخلية غير مؤمنة. ونقلت الصحيفة عن مسؤول امني أن القوات الأمنية يجب ان تقوم بعمليات دهم استباقية تلافياً للوقوع في المأزق.

XS
SM
MD
LG