روابط للدخول

الالاف يتجمعون لوداع البابا شنودة الثالث


تجمع عشرات الآلاف من الأقباط المصريين أمام الكاتدرائية المرقسية في القاهرة لتوديع البابا شنودة الثالث الذي وافاه الأجل أمس السبت عن ثمانية وثمانين عاما.

القاهرة، احمد رجب:
كانت هي الرحلة العلاجية الأخيرة للبابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، عائدا من الولايات المتحدة الأميركية، واشتد عليه المرض إلى أن انتقل إلى ربه يوم السبت.
واستقر جثمان البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، فى كامل هيئته الكهنوتية على كرسى القديس مار مرقس في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لإلقاء نظرة الوداع عليه.
وأقيم أول قداس صباح الأحد في وجود الجثمان، في حضور معظم أساقفة المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية.
وشهد القداس حضور أعداد غفيرة من الأقباط فيما دقت أجراس الكاتدرائية دقات جنائزية وتم ترديد الألحان الكنسية الحزينة، ومن المقرر أن يستمر بقاء الجثمان على كرسي البابوية يومين لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من الأقباط وزوار مصر لإلقاء نظرة الوداع على جثمان البابا شنودة.
أبدى المصريون حزنهم وعبروا عنه متوافدين بالآلاف إلى مقر الكتدرائية.
ونعى شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب البابا شنودة، وقال إن مصر فقدت واحدا من أبنائها الذين قادوا الكنيسة الوطنية في تعاون عميق مع بيت العائلة.
هذا وقرر رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي إعلان الحداد في مصر لثلاثة أيام.
XS
SM
MD
LG