روابط للدخول

إتساع دور العشيرة في العراق أم إنحساره؟


احدى المؤتمرات العشائرية في النجف

احدى المؤتمرات العشائرية في النجف

موضوع العشيرة في العراق قديم جديد، يكاد لاينقطع الحديث عنه في جميع المراحل، فالعشيرة ظل السلطة وبديلها احيانا، وغالبا ما يتحدد دورها وفقا لمستوى قوة او ضعف الدولة.

اليوم وفي مرحلة ما بعد انسحاب القوات الاجنبية من العراق يبدو المشهد العراقي مهيأة لدور اكبر للعشيرة، بسبب القلق الامني، وتراجع دور الدولة في العديد من المناطق.

ويرى رئيس القسم السياسي في صحيفة "المشرق" البغدادية عبدالامير المجر ان دور العشرية وان اتسع فهو دور مؤقت يمثل امتداداً لعملية استخدام الحكومات للعشيرة، التي بدأت في ثمانينات القرن الماضي.

ويضيف المجر ان العشيرة وخاصة في المنطقة الغربية من العراق ادت ادوارا مهمة للدولة، وتبدو اليوم مهيأة للعب دور اكبر في المجال الامني.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية ذكرت مؤخرا ان دور العشيرة اتسع في مرحلة ما بعد انسحاب القوات الاجنبية من العراق، لما خلف ذلك من فراغ امني في بعض المناطق، إلاّ ان نائب رئيس لجنة العشائر في مجلس النواب، شيخ عشيرة السودان في العراق محمد سعدون الصيهود ينفي وجود اتساع او انحسار في دور العشيرة، مشيرا الى ان العشائر تشكل 50% من سكان العراق، وبالتالي فان حضورها المؤثر هو تحصيل حاصل.

وتمتلك جميع العشائر في العراق قانونها العرفي الخاص، الذي يرى مراقبون انه يتقاطع احيانا مع قوانين الدولة، لكن الصيهود يقول ان القانون او السنينة العشائرية كما تعرف عراقيا تتكامل مع القانون العام ولا تتقطاع معه.

ويشير الصيهود الى بدء مجلس النواب الاعداد لاصدار قانون مجلس القبائل والعشائر العراقية، الذي يهدف الى الارتقاء بدور العشيرة ليواكب العصر والمرحلة العراقية الراهنة.

تبقى العشيرة في العراق تشكل الرابط الاساس، الذي يشد مكونات المجتمع العراقي الى بعضها، بعد فشلت الاحزاب والمكونات السياسية حتى الان في إيجاد مشتركات يمكن ان يلتقي تحت خيمتها العراقيون، ليستأنفوا السير نحو المستقبل.

XS
SM
MD
LG