روابط للدخول

بارزاني: بغداد ليست ملكا لطرف معين بل هي ملكنا جميعا


رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني

رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني

اعلن رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني رفضه تسليم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الى السلطات العراقية، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة عقد المؤتمر الوطني قبل مؤتمر القمة العربية، وجدد توكيده قانونية العقود النفطية التي أبرمتها حكومة الاقليم مع شركات اجنبية.

وقال بارزاني في سياق كلمة القاها في اربيل الخميس (15آذار) في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر القومي الثاني لشباب كردستان، قال انه يريد التطرق الى المشاكل العالقة بين اربيل وبغداد.

واتهم بارزاني في كلمته مسوؤلين عراقيين لم يسمهم بانهم يرفضون الاعتراف بقانونية العقود النفطية التي ابرمها الاقليم مع الشركات الاجنبية، ووصف هؤلاء المسؤولين بـ"الفاشلين". واضاف "انهم لايستطيعون النظر الى الامن والاستقرار اللذين يتمتع بهما الاقليم. انهم فاشلون، لانهم لم يستطيعوا ان يقدموا للعراق ما نقدمه لشعبنا في كردستان ويريدونا أن نكون على شاكلتهم".

وفي ما يخص العقود النفطية قال بارزاني "ليعرف العالم أنه لا يوجد عقد واحد من عقود النفط المبرمة من قبل الإقليم مع شركات نفطية عالمية مخالفا للدستور"، واضاف "المسألة ليست مخالفة العقود للدستور أو عدم مخالفتها، بل هي أنهم لا يردون ان تتطور كردستان، وعليه سنواصل سياساتنا، ونحن ملتزمون بالدستور، وبغداد ليست ملك طرف معين بل هي ملكنا جميعا، ومادام العراق صاحب هذا الدستور فلن تحصل أي مشكلة".

وعن قضية نائب الجمهورية طارق الهاشمي قال بارزاني انه لن يسمله للحكومة العراقية، مجددا توكيده ان قضيته ذات بعدين قضائي وسياسي، داعيا الى البحث عن حل سياسي للازمة.

واضاف بارزاني بهذا الخصوص: "اقترحت وأعيد وأكرر ضرورة ان تجتمع الرئاسات الثلاث: الجمهورية، ومجلس الوزراء، ومجلس النواب، اضافة الى رئيس القائمة العراقية أيا علاوي، لايجاد حل، واتخاذ قرار سياسي للخروج من هذه الازمة".

وكشف بارزاني عن مقترح لتهريب نائب رئيس الجمهورية الى خارج البلاد، مؤكدا انه لن يسمح بذكك واضاف: "يحاولون بكل السبل وضع الاقليم في ورطة مع هذه المشكلة. وكان هناك مقترح بالسماح له لترك الاقليم سرا. نحن لنسا مهربين، ولن نسمح له بالخروج سرا، واذا كان هناك خروج فسيكون علنا، واذا كان متهما الى هذه الدرجة فنحن لن نقوم بتهريب متهم". واضاف: "لن نسلمه بأي شكل من الاشكال، لأن الاخلاق الكردية لا تسمح لنا بتسليم الذي يلجأ الينا".


واعلن بارزاني انه مع عقد المؤتمر الوطني الموسع قبل مؤتمر القمة العربية نهاية الشهر الجاري، مشيرا الى ان انعقاده سيكون بمثابة رسالة اطمئنان الى القمة العربية حول الوضع الداخلي العراقي.

واضاف بارزاني: "نتمنى ان يعقد المؤتمر الوطني قبل القمة العربية لانه على الأقل سيكون رسالة الى القمة العربية بان المشاكل الداخلية في العراق تتجه نحو الحل"، مضيفا "لقد ذكرت اننا ندعم مبادرة مام جلال وندعمها بكل الامكانيات. ومن المقرر ان يعود مام جلال خلال اليومين القادمين، وستكون هناك محاولات جدية لانجاح هذا المؤتمر".

يشار الى ان القائمة العراقية كانت اعلنت الاربعاء (14آذار)انها توصلت الى اتفاق مع التحالف الكردستاني بخصوص عقد المؤتمر الوطني قبل مؤتمر القمة العربية.

XS
SM
MD
LG