روابط للدخول

صحيفة سعودية: القمة العربية "تائهة" والعراق "ضائع"


اشار معظم الصحف العربية الى التجاذبات السياسية بين ائتلافي "العراقية" و"دولة القانون" قبيل انعقاد القمة العربية نهاية الشهر الحالي، ملفتاً ايضاً الى ما اعتبره الزعيم الديني مقتدى الصدر من ان رئيس الوزراء نوري المالكي يرى في انعقاد القمة نصراً شخصياً له. فيما نقلت صحيفة "الوطن" الكويتية عن مصادر برلمانية عراقية قولها ان اجتماع التحالف الوطني برئاسة ابراهيم الجعفري انتهى الى تأكيد عدم إمكانية القائمة العراقية تقديم اي طلب الى الجامعة العربية لإدراج مطالبها في جدول اعمال القمة العربية.

وفي مقال بصحيفة "الحياة" السعودية يصف الكاتب عرفان نظام الدين القمة بـ"التائهة" والعراق بـ"الضائع"، مستغرباً بأن لا أحد يعرف سر التأكيد على أن القمة العربية الدورية ستعقد في العراق في موعدها المحدد. ولا أحد يدرك بواعث التفاؤل بنجاحها رغم الظروف التي تمر بها المنطقة. ويرى نظام الدين في العراق أن الضياع هو سيد الموقف والخوف على المستقبل هو الرائج لدى كل الفرقاء. فيما يقول عن القمة إنها تائهة في دوامات العنف والاضطراب بعد "تسونامي" ضرب معظم الدول العربية.

على صعيد آخر نشر الكاتب الصحفي الكويتي ناصر الناصر تفاصيل زيارته للعراق في تقرير بصحيفة "الرأي" الكويتية، معتبراً نفسه شاهد عيان على عراقين، عراق ما قبل صدام وما بعده، مقرّاً بأن البون شاسع بين الحقبتين. هذا وابتدأ الكاتب بالمنفذ الحدودي بين العراق والكويت، مشيراً الى انه حرص على معرفة معاملة رجال الحدود العراقيين للسائح الخليجي. موضحاً ان الانطباع لم يأت مخيباً للآمال. كما اشار الناصر الى انه وخلال الرحلة لاحظ حركة اقتصادية وعمرانية وبناء طالت البنية التحتية بخلاف ما كان قائما خلال نظام صدام، ونظافة المطاعم أمر ملموس للجميع، بحسب تعبيره. لكنه لم ينس الاشارة الى مشكلة الكهرباء التي لا يزال يعاني منها العراقيون. هذا ونقلت صحيفة "الرأي" عن الناصر ايضاً ان التغيير في الجيش والشرطة لم يقتصر على الزي والعتاد، بل حتى التعامل مع الشعب أصبح مختلفاً، لدرجة أن الأطفال يصعدون على الدراجات الخاصة برجال الأمن ويلبسون خوذاتهم.

XS
SM
MD
LG