روابط للدخول

مهرجان غنائي عراقي في ستوكهولم


جانب من الحضور في مهرجان ستوكهولم

جانب من الحضور في مهرجان ستوكهولم

شهدت ستوكهولم فعاليات المهرجان الأول للأغنية العراقية الذي أقامه نادي 14 تموز بمناسبة يوم المرأة العالمي، وعيد نوروز، حضرته عشرات العوائل العراقية.

وقدم كل من نور البصري، وشاكر زويد، ولبنى عبد الكريم، وجلال جمال، اغان لرائدات ورواد الاغنية العراقية: زهور حسين، ووحيدة خليل، وعفيفة اسكندر، ولميعة توفيق، وحضيري ابو عزيز، وداخل حسن، وناظم غزالي، ورضا علي، ورياض احمد.
نور البصري

نور البصري


وقال عضو اللجنة التحضيرية للمهرجان الكاتب فرات المحسن لاذاعة العراق الحر: "في الحقيقة ان الهدف من إقامة مهرجانات وفعاليات هو خلق جو من الآلفة بين الأسر العراقية المقيمة في ستوكهولم. وإن المهرجان لم يكن للأغنية العراقية الحديثة، بل لفنانين قدماء رحل معظمهم".

أما الشاعر جاسم الولائي، الذي أدار المهرجان فقال لاذاعة العراق الحر: "تضمن المهرجان أغان عراقية معروفة ومحبوبة شعبيا، وكان هناك تفاعل جميل بين الجمهور وما ُقدم من اغان على المسرح. وقد أبدع المشاركون ونقلوا صورة جميلة عن الأيام التي كان الفرد العراقي يتعامل مع الأغنية باعتبارها ملك لمجتمعه".

المهرجان ذكّر بالفنانين الرواد، وتوقف عند الفنان الراحل رياض أحمد لتزامن المهرجان مع الذكرى السنوية لوفاته.
لبنى عبد الكريم

لبنى عبد الكريم


بغداد كانت حاضرة بشكل كبير وجميل في المهرجان واستعاد العراقيون المغتربون ذكريات أيام زمان عندما كانوا يستمعون الى أعذب الألحان وأجمل الأغاني العراقية.

منظمو المهرجان اشاروا ايضا الى ان الهدف الأهم من مثل هذه المهرجانات هو تعريف الشباب المغترب بالتراث الغنائي العراقي، وبما كانت من أصالة وإبداع.

XS
SM
MD
LG