روابط للدخول

قراءة في صحف صادرة في بغداد


قالت صحيفة "الدستور" ان الخطة الامنية الموضوعة لحماية القمة العربية تعتمد على نشر اكثر من 10 الاف عسكري، وتطويق العاصمة بقوات خاصة، ومراقبة مداخل بغداد الكترونياً بالكاميرات. مشيرة الى ان هذه المعلومات قد افاد بها رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حسن السنيد. الذي وصف الاجراءات الامنية بالمرنة.

إلا ان صحيفة "المستقبل العراقي"، من جهتها، نقلت عن مصادر سياسية ان الشارع البغدادي بدأ يشعر بضيق جرّاء الاجراءات الأمنية المتخذة منذ أيام تمهيداً لتأمين جو آمن أثناء انعقاد القمة.

وتتابع الصحيفة ان بغداد تشهد منذ أيام عدة اختناقات مرورية كبيرة جراء اغلاق معظم الشوارع، ما تسبب بإقلاق راحة المواطنين وتعطيل أعمالهم. كما اضافت المصادر في حديثها لـ"المستقبل العراقي" – وعلى عكس ما ورد في صحف اخرى – ذلك ان القمة ستشهد غياباً واضحاً لعدد من زعماء الدول العربية الذين قد يكتفي بعضهم بإيفاد من يمثله للقمة.

ورصدت صحيفة "المدى" موكب احد النواب وهو بانتظار مرور سرب من سيارات الشركات الأمنية التي تطلب من المواطنين الابتعاد عنها. واشارت الصحيفة الى ان النائب عن ائتلاف "دولة القانون" عدنان المياحي الذي كان في الطابور، لم يبد استغراباً من هذه الحالة، موضحا وهو عضو في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية عدم معرفته بخلفيات هذه الشركات؛ حتى اشار الى ان بعض منتسبيها قد يكونون مطلوبين للقضاء، مضيفاً في حديثه لـ"المدى" انهم شكلوا الكثير من اللجان ورفعوا التوصيات لكن لا حياة لمن تنادي.

هذا ومن العناوين البارزة في اغلب صحف بغداد ليوم الخميس (8 آذار):
مقتدى الصدر يجيز العمل في السفارة الاميركية ولك بشروط.
الرئيس جلال طالباني يُقر بان الكرد قد تورطوا في قضية نائبه طارق الهاشمي

ونقلت جريدة "الصباح الجديد" عن لوس انجليس تايمز الاميركية ان مستشار الامن السابق موفق الربيعي منع من دخول الولايات المتحدة الشهر الماضي بعد أن شكك مسؤولون اميركيون في أسلوبه في استخدام جوازات سفر متعددة، وكما ورد في جريدة "الصباح الجديد".

XS
SM
MD
LG