روابط للدخول

صحيفة بغدادية: برلماني ينفي ملاحقة أعضاء بالحزب الشيوعي


كان الملف الامني طاغياً على العناوين الرئيسة لصحف بغداد، وتصدرته الهجمات المسلحة التي تعرضت لها مدينة حديثة على يد مسلحين اسفرت عن ضحايا بالعشرات من الشرطة. ونقلت صحيفة "المدى" عن رئيس مجلس إنقاذ الأنبار الشيخ حميد الهايس قوله ان الجماعات المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة شبه مسيطرة على المنطقة الغربية وتقوم بعمليات متكررة وبشكل يومي، ولديها بعض المتواطئين من الشرطة، ويضيف الهايس ان من يقول "إن الوضع الأمني مستتب في محافظة الانبار فهو يكذب".

من جهتها أوردت صحيفة "الدستور" ما كشف عنه مصدر في قوات الامن الكردية المعروفة بـ"الأسايش" من ان نائب الرئيس الملاحق طارق الهاشمي ما يزال موجوداً في كردستان ولم يغادرها الى أي جهة اخرى. وفي تصريح خص به الصحيفة اكّد المصدر ان الهاشمي لا يمكنه الهروب ومغادرة كردستان. لكن الملفت فيما اوردته الصحيفة هو ان المصدر اختتم حديثه بتوجيه دعوة لوزارة داخلية حكومة المركز لاعتقال الهاشمي بنفسها مؤكداً بأن قواتهم لن تقوم بالدفاع عنه وحمايته.

وتحدثت صحيفة "العالم" عن تداعيات قيام القوات العراقية بتسليم الجانب السوري اثنين من العسكريين السوريين كانا لاجئين في نينوى. واشارت الصحيفة الى ان القضية اثارت استياء محافظ نينوى اثيل النجيفي الذي طالب بفتح تحقيق، ووصف الأمر بـ"التجاوز الخطير"، لأنه تم بدون علم الحكومة المحلية في نينوى، فضلاً عن أنه قد يتسبب بإلحاق الأذى باللاجئين.

في سياق آخر، وعلى خلفية ما تم تداوله في بعض وسائل الاعلام بشأن وجود كتاب ينص على ملاحقة او اعتقال اعضاء في الحزب الشيوعي، فقد نشرت صحيفة "المشرق" نفي عضو لجنة الأمن والدفاع النائب عن التحالف الوطني حاكم الزاملي وجود مثل هذا الكتب او مذكرات اعتقال. واوضح الزاملي ان الحزب الشيوعي غير مسلح وهو حزب غير عدائي، لكن الزاملي وفي حديثه للصحيفة كشف عن وجود من يعمل باسم وتحت مظلة الحزب الشيوعي وينتهج نهجاً عدائياً او ارهابياً ضد البلاد، وقال ان هؤلاء هم من ستلاحقهم الاجهزة الامنية، بحسب قول الزاملي.

XS
SM
MD
LG