روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


تابعت صحيفة "النهار" اللبنانية البيان الذي اصدره الناطق الرسمي باسم "القائمة العراقية" حيدر الملا بشأن مأساوية حال سكان مخيم "ليبرتي" من عناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة.
وتقرأ "النهار" في البيان رسالتين واضحتين يحاول ان يبعثها الملا ومن ورائه زعماء "العراقية"، وهما تذكير المجتمع الدولي بـ"تعسف" حكومة نوري المالكي، وتذكير اتباع القائمة بأن القائمة لا تزال تتمسك بموقفها المناوئ للحكم الإيراني. لترى الصحيفة اللبنانية أن هذين الموقفين لا يحظيان بقبول غالبية المواطنين الشيعة، ما يفضي الى التشكيك في قدرة "القائمة العراقية" على ان تكون حاضنة وطنية لكل العراقيين، الأمر الذي يطرح اكبر الأسئلة المحيرة في الساحة العراقية ومفادها: ما هي الخلفيات والحسابات السياسية التي تستند اليها القائمة العراقية، على حد تعبير الصحيفة اللبنانية.

وانتقالاً الى الصحف البحرينية نجد ان "اخبار الخليج" قد نقلت عن وزير الداخلية الاسبق، عضو مجلس النواب الحالي باقر جبر صولاغ ان الجيش الامريكي انتقى 400 من عناصر تنظيم القاعدة الذين كانوا محتجزين في السجون العراقية ونقلهم إلى الولايات المتحدة للتحقيق معهم، مبينا صولاغ للصحيفة ان جميع الذين نقلوا هم من جنسيات عربية واغلبهم من ليبيا، ومؤكداً ان الجهات العراقية لم تطلع على نتائج التحقيق وما توصل اليه الامريكان من حقائق. كما كشف وزير الداخلية الاسبق عن ان القوات الامريكية منعت وزارة الداخلية العراقية من تحريك اية قوة لاي سبب كان الا بعد مرور 72 ساعة على استحصال الموافقات منها، وبعكسه فان اي قوة عراقية تتحرك من دون اذن مسبق من الجيش الامريكي ستكون هدفا لنيرانه.

فيما جالت صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن على شارع الشيخ عمر، حيث أعداد كبيرة من الورش والمعامل المتخصصة بصيانة السيارات. مشيرة الصحيفة الى ان تصاعد حدة الانتقادات الشعبية لقرار البرلمان العراقي شراء السيارات المصفحة، قد اثارت انتباه جاسم خلف القرغولي صاحب احدى الورش الصناعية للقيام بـ"التصفيح" محلياً وبأسعار اقل. هذا واشارت الصحيفة ايضاً الى ان القانون العراقي يرفض اقتناء سيارات مصفحة خوفاً من استغلال العصابات المنظمة هذه التقنية. مبينة "الحياة" ان الموافقات المتعلقة بالمصفحات محصورة في جهتين فقط وهي مجلس الوزراء ورئاسة مجلس النواب.

XS
SM
MD
LG