روابط للدخول

انتخاب مجلس شورى إيراني جديد في غياب الإصلاحيين


في احد مراكز الاقتراع في طهران

في احد مراكز الاقتراع في طهران

نقلت وكالة فرانس برس عن وزير الداخلية الايراني مصطفى محمد نجار ان 64% من 48 مليون ناخب ايراني ادلوا بأصواتهم الجمعة لاختيار 290 نائبا لمجلس الشورى الايراني.

وفي تقرير لوكالة رويترز انه في الوقت الذي تواجه فيه إيران اضطرابات اقتصادية نجمت عن العقوبات الغربية بسبب البرنامج النووي الإيراني عد ّمراقبون الانتخابات في إيران مجرد َ اختبارٍ محدود للرأي العام السياسي بعد ابتعاد الجماعات الإصلاحية عن الانتخابات التي أصبحت منافسة بين معسكري خامنئي واحمدي نجاد.

وقال الصحفي الايراني في إذاعة أوربا الحرة حسن جعفري ان مجموعتين رئيستين تتنافسان على مقاعد البرلمان، هما جبهة المحافظين المتحدة التي تضم أنصار خامنئي، وجبهة المقاومة التي تدعم احمدي نجاد.

واوضح حعفريأن انتخابات مجلس الشورى اجريت دون الزعيمين المعارضين الرئيسيين. مير حسين موسوي ومهدي كروبي اللذين خاضا الانتخابات الرئاسية عام 2009 ضد احمدي نجاد بسبب الإقامة الجبرية منذ أكثر من عام..

ونقلت رويترز عن موقع كروبي على الانترنت "أن جماعات المعارضة والسجناء السياسيين يحثون الشعب على مقاطعة هذه "الانتخابات الزائفة"، في وقت رددت السلطات ان أياد أجنبية خفية تحاول عرقلة الانتخابات.


الصحفي الايراني حسن جعفري لاحظ أن المسؤولين عن الانتخابات الإيرانية ووسائل الإعلام بكّروا في الإعلان عن المشاركة الواسعة للشعب في الانتخابات، مشيؤرا الى أن مراقبين مستقلين لا يمكنهم تأييد ذلك حيث ان حركة الاصحفيين الاجانب كانت محدودة جدا كما ذكر مراسل سي أن أن حيث لم تتح لهم الحركة بحرية وسمح لهم بزيارة عشرة مراكز انتخابية مختارة فقط.

وكالة فرانس برس نقلت عن وزير الداخلية الايراني مصطفى محمد نجار انه تم حسم نتائج 135 من 290 مقعدا في المجلس وخصوصا في الدوائر الصغرى، فيما يتواصل فرز الأصوات في المدن الكبرى الذي قد يستمر حتى الاثنين.

XS
SM
MD
LG