روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


لفتت عناوين معظم الصحف العربية الى ما ورد عن وكالات الانباء من ان آلاف العراقيين تظاهروا ضد النظام السوري .. فيما تابعت صحيفة "البيان" الاماراتية مجريات الحوار الذي اجراه تلفزيون دبي مع زعيم القائمة "العراقية" اياد علاوي، مشيرة الصحيفة في عنوانها الى تأكيد علاوي على تفضيل خيار تعريب المسألة العراقية، في حين ان انتقادات المرجعية الشيعية في العراق بزعامة السيد علي السيستاني وجدت نفسها في صحيفة "الايام" البحرينية، وهي الانتقادات التي كان موجهة للبرلمان العراقي على قضية شراء السيارات المصفحة.

اما صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية فنقلت تصريح محمد الياسري الناطق الإعلامي باسم مكتب رجل الدين الشيعي محمود الصرخي، حول ما يجري في بعض المحافظات والمدن الجنوبية من العراق ضد السيد الصرخي معتبراً ايّاه استهدافاً واضحاً وغير مبرر.

وحول ما إذا كان التوتر في الناصرية فقط أم في مناطق أخرى؛ قال الياسري للصحيفة إن التوتر موجود في مناطق أخرى ولكنه ليس بمستوى ما يحصل في الناصرية منها مثلاً حصول اعتداء على مكتب للصرخي في إحدى نواحي محافظة القادسية بما في ذلك سرقة أموال من المكتب.

اما بشأن الجهة التي تقف وراء ذلك، فقد بيّن الياسري لـ"الشرق الاوسط" انهم يحاولون معرفة تلك الجهات، على الرغم من أن العديد من الحوادث التي حصلت كان يقف خلفها وكلاء السيد السيستاني (بحسب الياسري)، ملفتاً ايضاً الى أن الجهات الأمنية هي من تتولى الجانب التنفيذي في ذلك.

ونبقى مع الصحف السعودية وفي الشأن الامني ايضاً، اذ قالت "الوطن" عن أحداث العنف في العراق إنها لم تتوقف يوماً واحداً منذ الغزو الأميركي، وان وتيرتها كانت تتراوح بين الهدوء النسبي والتوتر الشامل الذي كان يلف معظم أرجاء العراق. هذا واشارت الصحيفة ايضاً الى ما وقف عنده تقرير "معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى" من أن تحليلاً مفصلاً لهذا الارتفاع المفاجئ في العنف يكشف عن أن انسحاب القوات الأميركية كان العامل الأقل أهمية في تحفيز العنف مقارنة بدور سياسة الولايات المتحدة في إطلاق العنان لرئيس الوزراء نوري المالكي لفعل ما يحلو له في حملته لتعزيز سلطته.

XS
SM
MD
LG