روابط للدخول

ديالى:مهجرون يدعون الى انصافهم


شكا مهجرون ومتضررون من اعمال العنف في ديالى من عدم حصولهم على تعويضات تمكنهم من بناء مساكنهم،مؤكدين ان المنح التي خصصتها وزارة الهجرة والمهجرين لاتتناسب وحجم الاضرار التي لحقت بهم.

وقال المهجر فليح شهاب حسن من ناحية كنعان (10كلم جنوب بعقوبة) الى قضاء بلدروز بعد تدمير اجزاء كبيرة من منزله ونهب وتدمير خمس محلات تجارية ومخبزه وسط الناحية، قال انه ومنذ خمس سنوات لم يحصل على تعويض يمكنه من اعادة ماتم تدميره على ايدي الجماعات المسلحة، ودعا الحكومة الاتحادية الى الالتفات الى المهجرين وانصافهم وتقديم يد العون لهم .

اما عبدالله النصيري الذي عاد قبل بضعة اشهر الى قضاء الخالص بعد ان كان نزح الى حي المعلمين في بعقوبة، فاوضح انه عانى كثيرا خلال فترة تهجيره، لأنه لم يتمكن من ايجاد عمل لفترة طويلة اضافة.

وكان المركز الوطني لتسجيل العائدين التابع لوزارة الهجرة والمهجرين قد شرع بصرف منحة مالية قدرها مليون دينار عراقي للمهجر الذي يعود الى منطقة سكناه. وقال مهجرون ان هذا المبلغ لايتناسب وحجم الاضرار التي لحقت بالكثيرين منهم.

وقال ابو حيدر الذي كان هجر من ديالى الى بغداد، ان المبلغ الذي يتم توزيعه كمنحة مالية يكاد يسدد جزء ضئيلا من حاجة المهجر.

واوضح مواطن طلب تعريفه بـ(مواطن ﮔلبه محترﮒ عل العراق) انه هجر من حي التحرير وسط بعقوبة الى محافظة واسط ، بعد ان اقتحم مسلحون منزله وقتلوا احد ابنائه، موضحا ان مبلغ المليون دينار الذي من المتوقع ان يستلمه كان قد انفق ربعه حتى الآن للاستنساخ واجرة الطريق اضافة الى (الخاوات) التي يقدمها للبعض لكي ينجز معاملته.

مستشار المحافظ لشؤون المهجرين عمر الكروي اوضح ان لجنة التعويضات في المحافظة هي الاخرى تعاني من مشكلات عدة، منها عدم وجود مكان ملائم لعمل الموظفين اضافة الى افتقار اللجنة الى سيارة للتنقل داخل المحافظة، موضحا ان هناك تخصيصات مالية سيتم صرفها خلال الايام القليلة الماضية للمتضررة دورهم واملاكهم.

اوضح رئيس لجنة المهجرين في مجلس المحافظة عامر الخزرجي ان المنح المالية المخصصة للمتضررين والمهجرين لاتسد الا جزء يسيرا من حاجتهم ومتطلباتهم . وقال انه كان احد المهجرين خلال فترة العنف الطائفي قبل ان يكون عضوا في مجلس محافظة ديالى.
XS
SM
MD
LG