روابط للدخول

معرضان وندوة عن المياه والجفاف في العراق


جانب من معرض الصور الفوتوغرافية عن الأهوار

جانب من معرض الصور الفوتوغرافية عن الأهوار

نظم المركز الثقافي الفرنسي في اربيل أنشطة ثقافية تمثلت في معرضين للتصوير الفوتوغرافي، اولهما عن الحياة في الاهوار العراقية بعد اعادة المياه اليها خلال السنوات الاخيرة، والاخر عن جفاف بعض المناطق في اقليم كردستان العراق بسبب قلة الامطار، رافقتهما ندوة تحدث فيها مدير مركز الشرق الادنى في العراق هشام داوود.

وقال مدير المركز ستيفان تيليه في تصريح لاذاعة العراق الحر ان المعرضين الفوتوغرافيين يتحدثان عن جفاف الأهوار بسبب الاوضاع السياسية في العراق، وجفاف منطقة في الشمال بسبب الظروف الطبيعية، وفي المعرضين يتم عرض اكبر مشكلة تواجه الدول في القرن الحادي والعشرين متمثلةً في مشكلة المياه.

من جهته اكد الباحث هشام داود على ضرورة الاهتمام بمسألة المياه والاشكاليات التي ستنجم عنها مستقبلاً في حال تعرض البلاد للجفاف، مشيراً الى ان الجزء الأكبر من اهوار العراق تعرض للجفاف في السنوات الاخيرة من زمن النظام السابق، وبقى الشيء القليل منها، وان هناك خرائط تكشف مدى هذه المأساة التي حلت بالطبيعة العراقية.
واشار داوود الى جملة امور من الممكن خلالها الحفاظ على الاهوار في العراق، تتمثل في اعطاء الاعتبار للناس الذين يسكنون في هذه المناطق، والاهتمام بالبيئة وعدم ادخال مواد جديدة التي تضر بهذه المنطقة، والاهم توعية المواطنين على اهمية البيئة العراقية، وانها قضية اساسية ومحورية ليست فقط للمنطقة، وانما للنسيج الاجتماعي ولتوزان الفرد وللعملية الاقتصادية.

بدوره قال مدير دائرة مصادر المياه في وزارة الزراعة بحكومة اقليم كردستان العراق محمد امين فارس، ان موضوع المياه بحاجة الى جهود الجميع من خلال دراسة الظروف المناخية التي ادت الى جفاف بعض المناطق، لافتاً الى ان هذا الموضوع مهم ويختلف عن المواضيع او المشاريع الأخرى، وهو بحاجة الى دراسة التغيرات المناخية سواء في اقليم كردستان او بقية أنحاء العراق او دول الجوار، وكذلك التغيرات والعوامل البشرية التي تؤثر على كمية المياه.

XS
SM
MD
LG