روابط للدخول

صحيفة بغدادية: العراق يستعد لإعادة تشكيل دفاعه الجوي


تقول جريدة "الصباح" شبه الرسمية انها علمت من مصادر عسكرية وصفتها بـ(رفيعة المستوى) ان العراق يستعد لتسلم الدفعة الاولى من الصواريخ والمدفعية بمختلف المديات الى جانب منظومة رادار متطورة جداً في خطوة لإعادة تشكيل قيادة الدفاع الجوي، مضيفةً ان هذه المعدات ستصل الى العراق من بلدان معروفة بتصنيع مثل هذه الأنواع من الاسلحة.

وتشير صحيفة "الزمان" في طبعتها البغدادية الى قلق تدريسيين وموظفين جامعيين من ان موجة اجتثاث تطالهم عقب تسلمهم استمارات من اللجنة المحلية للمساءلة والعادلة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مؤكدين للصحيفة ان هذه الاجراءات تعيد الى الاذهان اساليب طلب المعلمومات سيئة الصيت ابان النظام السابق. كما اوضح تدريسيون وموظفون في جامعة بغداد انهم تسلموا استمارة من 4 اوراق تضمنت تعهداً خطياً ببيان اخر درجة حزبية في الحزب المنحل قبل 2003، مشيرين الى ان مثل هذه الممارسات تقلقهم وتؤثر سلباً في الاداء العلمي لهم ما ينعكس سلباً على المستوى الجامعي بشكل عام. وقالت الصحيفة إنها لم تستطع الوصول للمكتب الاعلامي لوزارة التعليم.

على صعيد آخر التفتت صحيفة "العالم" الى الغجر وحالهم في محافظة بابل، وقالت إن عددهم بعد ان كان لا يتعدى أصابع اليد الواحدة في المحافظة، بدأ الآن يتجاوز الـ 100 عائلة تنتشر في مناطق مختلفة من بابل. وتضيف الصحيفة بان الكثير من أهالي بابل يشكون تزايد أعداد الغجر في المحافظة، ومدى تاثيرهم على واقع المجتمع، فيما يرى آخرون ضرورة تخصيص أماكن محددة لهم في المحافظة، لمنع انتشارهم العشوائي في أحيائها. وتنقل الصحيفة عن الباحث الاجتماعي محمد رضا إشارته إلى أن وجود العائلات الغجرية وانتشارها في المحافظة، قد يتسبب في ضياع كثير من معالم النظام الاجتماعي الذي يشترك فيه سكانها، في حين ان رئيسة اللجنة القانونية في مجلس محافظة بابل أحلام راشد تكشف عن ان الوضع المحافظ الذي يشيع في المجتمع الحلّي، لا يسمح للغجر بممارسة أفعال غير مقبولة اجتماعياً، لذا اتجهوا الغجر إلى التسول. وتبيّن رئيسة لجنة الرعاية الصحية في مجلس المحافظة بشرى الفتلاوي ان هناك مقترحات لتخصيص مناطق خاصة لسكنهم، لكن تلك المقترحات ما زالت حبراً على ورق.

XS
SM
MD
LG