روابط للدخول

القمة العربية أم المؤتمر الوطني ايهما بعد الآخر؟


اتهم ائتلاف العراقية اطرافا سياسية بالترويج لتأجيل عقد المؤتمر الوطني الى ما بعد انعقاد القمة العربية المقررة في بغداد نهاية الشهر المقبل، معتبرا ذلك محاولة للتنصل عن حل المشاكل العالقة في البلاد.

وكان اعضاء في ائتلاف دولة القانون اشاروا في تصريحات صحفية الى ان المؤتمر الوطني قد يؤجل الى ما بعد انعقاد القمة العربية، وذلك لفسح المجال امام التحضيرات الجارية لإنجاح مؤتمر القمة، واعطاء وقت اكبر لمناقشة القضايا الخلافية التي من المتوقع ان تطرح في المؤتمر الوطني.

وقال القيادي في ائتلاف العراقية حامد المطلك ان تأجيل عقد المؤتمر الوطني لايصب في مصلحة العراق، ومن شانه التأثير سلبا على القمة العربية المقبلة، مشيرا الى ان هذه المحاولات تشير الى وجود رغبة لدى بعض الاطراف السياسية لعدم ايجاد الحلول للمشاكل التي تعاني منها العملية السياسية في العراق.

ووصف المطلك في حديثه لإذاعة العراق الحر الحوارات الجارية حاليا للتمهيد لعقد المؤتمر الوطني بانها دون مستوى الطموح، ولاتوجد حتى الان رغبة جدية في حل المشاكل، وعزا سبب ذلك الى وجود اطراف تسعى الى تغلب مصالحها الفئوية والحزبية على المصلحة الوطنية العليا.

في هذه الاثناء نفى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وجود نية لتأجيل المؤتمر الوطني لما بعد انعقاد القمة العربية.

واكد المتحدث باسم الائتلاف علي الشلاه ان دولة القانون مع التأجيل في حال ابدى مثل هذه الرغبة جميع الاطراف السياسية، الا انه لفت في الوقت ذاته الى ان بعض الاطراف تحاول عرقلة عقد المؤتمر الوطني للإيحاء بان الوضع السياسي في العراق معقد وغير مهيأ لعقد القمة.

واشار الشلاه الى ان التحالف الوطني ليست لديه أية مطالب فئوية او حزبية وانما يشدد على ضرورة النأي بالمؤتمر الوطني عن مناقشة القضايا المتعلقة بالسلطة القضائية، وضرورة الالتزام بالدستور، باعتباره الاداة الوحيدة لحل جميع المسائل العالقة.

XS
SM
MD
LG