روابط للدخول

كربلاء: جدل حول طرق تدريس اللغة الانكليزية


انتقدت نقابة المعلمين في كربلاء، طريقة تدريس اللغة الإنكليزية في المدارس. وقال نقيب المعلمين خالد مرعي حسن إنها طريقة فاشلة، إذ ان الطلبة يدرسون اللغة لسنوات طويلة دون أن يتمكنوا من التحدث بها، أو الإحاطة بمفرداتها.

وبعد أن كانت اللغة الإنكليزية تدرس ابتداء من الصف الخامس الابتدائي، بدأت وزارة التربية العام الماضي، بتدريسها ابتداء من الصف الثالث في محاولة لترسيخها في أذهان التلاميذ.

المشرفة التربوية فاتن خلف قالت "ان التلاميذ في هذه المرحلة بدوا أكثر تفاعلا مع اللغة الإنكليزية واضافت أن الصغار أكثر قدرة على التقاط مفردات ومعاني اللغة.

واضافت فاتن أن تدريس اللغة الإنكليزية من الصف الثالث الابتدائي، ينسجم مع خطة مدروسة وضعتها وزارة التربية لتدريس هذه اللغة بطريقة علمية، واوضحت أن هذه الخطة تقوم على أساس تمكين التلاميذ الاطلاع على مفردات ومعاني الأشياء من حولهم خلال الصفين الثالث والرابع الإبتدائي، قبل الانتقال إلى مرحلة التحدث والتدرب على كتابة المفردات ابتداء من الصف الخامس الإبتدائي.

وزارة التربية تحفظت بدورها على الانتقادات التي وجهتها نقابة المعلمين في كربلاء لطريقة تدريس اللغة الإنكليزية، وأوضح مسؤول وحدة مناهج اللغة الإنكليزية في الوزارة سعيد الروضان، أن تحديث المنهج خلال العامين الماضيين سد الباب أمام معظم ما كان يوجه من انتقادات لطريقة تدريس اللغة الإنكليزية، وقال "وزارة التربية خطت خطوة علمية صحيحة بتطبيق المنهج الحديث من خلال التدرج بالتطبيق بعد تجريب المنهج في مدارس محافظة المثنى قبل تعميمه على المحافظات الأخرى".

الروضان وصف التعديلات التي أجريت على منهج اللغة الانكليزية بالعصرية، وبين أنها تقوم على أسس علمية درست بدقة، وقال "الطريقة الحديثة تركز على دور الطالب في تعلم اللغة الإنكليزية وهي بخلاف الطريقة القديمة التي كانت تجعل من المدرس أو المحاضر جوهر العملية التدريسية فيما يخص اللغة الانكليزية".

XS
SM
MD
LG