روابط للدخول

الأولمبي العراقي يرد الدين لنظيره الأوزبكستاني


لاعب الأولمبي العراقي سيف سلمان في صراع على الكرة مع الأوزبكي موساييف فوزيل

لاعب الأولمبي العراقي سيف سلمان في صراع على الكرة مع الأوزبكي موساييف فوزيل

استطاع المنتخب العراقي الاولمبي بكرة القدم لملمة اوارقه امام نظيره الاوزبكستاني بعد فوز مستحق بهدفين مقابل هدف واحد في الجولة قبل الاخيرة من التصفيات المؤهلة الى اولمبياد لندن 2012.
وكان المنتخب الاوزبكستاني البادئ بالتسجيل في الدقيقة 27 بسبب خطأ دفاعي بحت، بعد ان تاخر اللاعب سيف سلمان بتشتيت كرة سهلة من أمام المرمى، في حين عاد المنتخب العراقي بالمباراة الى نقطة الصفر عن طريق محمد سعد الذي سجل هدفاً من ركلة جزاء صحيحة إحتسبها الحكم بعد اعثار واضح في المنطقة تعرض لها اللاعب احمد ياسين مع نهاية الشوط الاول، وبالتحديد في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل ضائع للشوط الأول من المباراة.

وفي الشوط الثاني بدا اسود الرافدين بنسختهم الاولمبية عازمين على تحقيق الفوز، حين بدأوا بشن هجمة تلو اخرى، لكنها لم تجد طريقها الى الشباك حتى الدقيقة 88 من عمر المباراة عندما إستغل مصطفى احمد خروج الحارس الاوزبكي من مرماه وأرسل كرة قوسية من فوق الحارس وغالطت المدافع الاوزبكي ودخلت الشباك معلنةً فوز الاولمبي العراقي المستحق في هذه المباراة، بعد ان قدم اداءاً قوياً بالرغم من الحالة النفسية التي يمر بها الفريق وكذلك خروجه حسابياً من المنافسة على بطاقات التاهل المؤهلة الى النهائيات.

ويقول الصحفي الرياضي كريم درويش ان المستوى الممتاز الذي ظهر به المنتخب الاولمبي العراقي جدد الامل بان القادم من الأيام سيشهد تقديم الأفضل، خصوصاً مع حالة الامتعاض التي سادت الشارع الرياضي بعد الخروج غير الموفق للمنتخب الاولمبي من التصفيات.

من جهته وصف الاتحاد العراقي لكرة القدم هذه النتيجة بانها فوز بطعم الخسارة، لاسيما وان العراق قد خرج بشكل نهائي من حسابات المجموعة، كما اكد عضو الاتحاد كامل صغير.

ويؤكد معظم الذين تابعوا مباراة الاولمبي بانها شهدت ولادة نجم عراقي جديد بدا اسمه يلمع في سماء الكرة العراقية، هو احمد ياسين اللاعب الذي يحمل الرقم 10 بعد ان كان يلعب في الدوري السويدي بصفته لاعباً مغترباً.
اذاعة العراق الحر التقت ياسين غني موسى والد اللاعب احمد الذي عبر عن فرحته الغامرة وهو يرى ابنه احمد يلعب لفريق اسود الرافدين.

XS
SM
MD
LG